قوات الدفاع الشعبي تدعو الحزب الديمقراطي الإفراج عن مقاتليها الأسرى وتوضيح ملابسات هجوم خليفان

دعت قوات الدفاع الشعبي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإفراج عن مقاتليهم الأسرى، وتوضيع ملابسات الهجوم الذي تعرضت له قواتهم في منطقة خليفان.

وأصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي بياناً بصدد الهجوم الذي تعرض له عدد من مقاتلي الكريلا في منطقة خليفان وأسفر عن استشهاد 3 مقاتلي وأسر اثنين آخرين.

وجاء في نص البيان:

في الخامس من أيلول الجاري قرابة الساعة 19:30 – 20:00، تعرضت مجموعة من مقاتلي الكريلا مكونة من خمسة مقاتلين لهجوم بطائرة مسيّرة في منطقة خليفان، تبعه هجوم بري شنه مسلحو الحزب الديمقراطي الكردستاني.

ونتيجة للهجوم الجوي بالاشتراك مع الديمقراطي الكردستاني، استشهد ثلاثة مقاتلين وجرح مقاتلان من قوات الكريلا، وفي هذا السياق، أصدر المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي بياناً إلى الرأي العام، جاء فيه:

"في مساء يوم 5 أيلول/سبتمبر، هاجمت طائرات مسيرة مجمومة من الكريلا مكون من 5 مقاتلين أثناء سيرهم بالقرب من قرية تارافا بوادي باليسان في طريقهم إلى منطقة أخرى، وهم كل من ريزان بوتان، أرمانج زيلان، كارو كوباني، أشيكار كولميرك وزانيار تافي.

في هذا الهجوم تلقينا نبأ استشهد 3 من رفاقنا وإصابة اثنين، وعلمنا بتدخل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في مكان الحادث بعد الهجوم مباشرة وأسروا رفاقنا الجرحى، في حين لا يزال مصيرهم مجهولا إلى اللحظة.

من الواضح أنه في هذه المنطقة التي ليست منطقة حرب ساخنة، جاءت طائرة الاستطلاع فجأة وهاجمت مجموعة كانت تسير في المنطقة ليلاً، مما يدل على أن رفاقنا تم تعقيبهم استخباراتياً، إضافة إلى ذلك، فإن أصوات إطلاق النار التي سمعها سكان القرية المحيطة مع وصول قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى المنطقة كانت لافتة أيضاً.

من الواضح أن هذه الحادثة يحتاج إلى التحقيق والتوضيح، في هذه المرحلة ستكون للمعلومات التي يقدمها رفاقنا الجرحى أيضا أهمية في توضيح كيفية حدوث هذه الحادثة، لذلك ننتظر إعادة رفاقنا الذين تم أسرهم من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني في أقرب وقت ممكن".