استقالة قاضٍ في لبنان على خلفية قراره منع السفيرة الأمريكية الإدلاء بتصريحات

قدَّم قاضي الأمور المستعجلة في صور جنوب لبنان محمد مازح، استقالته من منصبه إلى مجلس القضاء الأعلى بعد إحالته للتفتيش القضائي على خلفية القرار القضائي الذي أصدره أخيراً وقضى بمنع السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا الإدلاء بتصريحات.

وأكد القاضي مازح أن "استقالتي نهائية لأن قراري القضائي كان قانونياً وجرى تسييسه"، وفي أول تعليقٍ له بعد تقديم استقالته، كتب عبر حسابه الخاص "فيسبوك": "ألست على حق، بلى بإذن الله، إذًا لا أبالي إذا ما وقَّعت على العقوبة أم وقعت العقوبة علي، الحمد لله رب العالمين، وبالإذن من سيدي الإمام الحسين وسيدي علي الأكبر".

كما صرح القاضي المستقيل لوسائل إعلام محلية: "تفاجأت بإبلاغي فور حضوري إلى مجلس القضاء الأعلى أنه جرت إحالة القضية إلى التفتيش المركزي وهذا ما لا أرضاه حساباً على كرامة القضاء".

وكان القاضي مازح أصدر بياناً الأحد الماضي، جاء فيه: "تناقلت بعض المواقع أن حضرة مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات أحال القاضي محمد مازح إلى هيئة التفتيش القضائي بسبب عدم الأهلية، أعلن أنني لم أتبلغ أي شيء يتعلق بهذا الأمر".

وأضاف، "وبحال كان الأمر صحيحًا فإنني وقبل إحالتي إلى التفتيش بسبب قرار أصدرته وأنا مرتاح الضمير وكامل القناعة واستنادًا إلى أحكام القانون التي أوردتها في القرار أقدم طلب إنهاء خدمتي في القضاء على أن أتقدم بها بصورة رسمية نهار الثلاثاء الموافق في 30/6/2020".

(ز غ)


إقرأ أيضاً