الإدارة الذاتية تسلّم خمسة أطفال سودانيين للحكومة السودانية

سلّمت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا خمسة أطفال سودانيين لعوائل داعش، إلى الحكومة السودانية وذلك خلال مؤتمر صحفي.

عقدت دائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا مؤتمراً صحفياً اليوم، سلّمت من خلاله خمسة أطفال سودانيين لمرتزقة داعش كانوا لدى الإدارة الذاتية.

وحضر المؤتمر الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر ونائبه فنر الكعيط، والوزير المفوض ومبعوث وزير الخارجية السوادني بدرالدين علي، كما حضر المؤتمر العشرات من وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

في بداية المؤتمر قرأ نائب الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية فنر الكعيط وثيقة تسليم الأطفال الخمسة للحكومة السودانية وجاء فيها أسماء الأطفال الذين تم تسليمهم وهم "عبد الصمد ياسين حمزة الحسن، سيف الله ياسين حمزة الحسن، مريم محمد بلال، مريم محمد أسامة البدري، فاطمة ياسين حمزة الحسن".

أكّدت الوثيقة أن الأطفال في حالة صحية وجسدية سليمة وجيدة ولم يتعرضوا لأي ضغوطات معنوية أو جسدية أثناء تواجدهم في مناطق الإدارة الذاتية.

فيما تحدث بدرالدين العلي وقال بأنهم في أكبر مهمة "منذ استلام المجلس العسكري السوداني" زمام الأمور في السودان، وشكر الإدارة الذاتية على تسليمهم الأطفال آملاً أن يتم تسليمهم المزيد من مواطني السودان الذين كانوا ضمن داعش.

من ثم وقع فنر الكعيط وبدرالدين علي وثيقة تسليم الأطفال للحكومة السودانية.

بعدها فتح باب طرح الأسئلة من قبل وسائل الإعلام، والتي كانت في إطار طبيعة العلاقة السودانية مع الإدارة الذاتية، وكيفية محاكمة داعش في السودان في حال استملوا مرتزقة لداعش، بالإضافة إلى أسئلة حول تفاصيل استلام الاطفال.

 في حين اكتفى بدرالدين علي بالإجابة على سؤال واحد وهو أن العلاقة مع الإدارة الذاتية جرت عبر منظمات موجودة في السودان لاستلام الأطفال.

وفي لقاء خاص لوكالتنا مع الناطق باسم هيئة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية الديمقراطية كمال عاكف، قال بأن التسليم جرى بناءً على طلب "عوائل الأطفال، ونظراً لأن لديهم وضع خاص وهو أن كل الأطفال فاقدي الأبوين".

وأضاف عاكف أنهم أجروا لقاءات مع وفد سوادني رسمي وأنه سيتم تسليم الأطفال بناءً على ذلك، وأردف في هذا المضمار "هذه الخطوة هي الثالثة من نوعها بعد تسليم أطفال روسيين وأطفال فرنسيين".

(ن ح – ف أ)

ANHA


إقرأ أيضاً