صالح كدو: يجب أن تستنهض شعوب المنطقة كافة ضد العدوان التركي

​​​​​​​أشار صالح كدو إلى أنه على شعوب المنطقة أن تستنهض لمواجهة العدوان التركي؛ وأن تقوم بمهامها الوطنية ضد الانتهاكات والهجمات التركية، ونوه أن هناك إجماع شعبيّ ضد التدخلات التي تحدث في المنطقة وينبغي أن يشارك فيه الجميع في حملة KCK.

تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا لهجمات تركيا منذ بداية عام 2018، أي عقب الهجوم التركي على مدينة عفرين، حيث تسعى الدولة التركية إلى ضرب التجربة الديمقراطية في المنطقة، ويرى سياسيو المنطقة أن من الضروري توحيد الجبهة الداخلية لمواجهة الهجمات والانتهاكات التركية.

سكرتير حزب اليسار الديمقراطي في سوريا صالح كدو أوضح أن: "الشعب الكردي في سوريا هو جزء من الشعب السوري، ومنذ بداية الثورة السورية دافع عن مناطقه والمناطق المشتركة التي يقظنها الكرد والعرب والسريان، وقدم شعبنا آلاف الشهداء على طريق الحرية والكرامة".

وأشار صالح كدو إلى أنه وفي السنوات الأخيرة واجه شعب المنطقة عدوانًا غاشمًا قاده النظام التركي، الذي يحكمه حزب العدالة والتنمية، والذي يعتبر نفسه طليعة لجماعة الإخوان المسلمين في هذه المنطقة، وقال: "رأينا كيف بدأ بمهاجمة مدينة عفرين بداية عام 2018، وارتكب مجازر وانتهاكات من قتل وتشريد، وقبل عام تم اقتحام منطقتي كري سبي وسري كانيه من قبل النظام التركي ومرتزقته".

يجب تعزيز الجبهة الداخلية

صالح كدو أوضح أن لمواجهة هذا العدوان على شعوب المنطقة أن تستنهض، وأن تقوم بمهامها الوطنية ضد الانتهاكات والهجمات التركية وضد التحديات كافة التي تواجهها شعوب المنطقة.

ونوه كدو: "أن قيام شعبنا بمهامه الوطنية ضد التدخلات والتحديدات الإقليمية والخارجية والهجمات يستدعي قبل كل شيء تعزيز الجبهة الداخلية، التي بدأت من خلال المفاوضات الكردية- الكردية من أجل الوصول معًا إلى اتفاق مشترك، تتوحد فيه كل القوى الكردية الفاعلة على الأرض، حيث أن توحيد هذه القوى يشكل زخمًا ل القوى الأخرى كافة في المنطقة، (العربية والسريانية والاشورية) الفاعلة على هذا الأرض".

وبيّن كدو أيضًا أن توحيد الصف الكردي سيكون عاملًا أساسيَّا للتصدي للانتهاكات والهجمات التركية كافة، والمستمرة، وسيعزز الجبهة الداخلية السورية.

 وقال: "حساسية الوضع في هذه المرحلة تستدعي مناقشة كل القضايا الأساسية والوقوف عندها، ويجب أن يكون للأحزاب الفاعلة على الأرض رؤيةٌ بصدد القرارات التي تتخذ للوصول إلى صيغة مشتركة".

ندعم حملة منظومة المجتمع الكردستاني

وبيّن كدو أنهم يدعمون حملة منظومة المجتمع الكردستاني، وقال: "يجب مناقشة أهمية وأهداف الحملة مع الأحزاب والقوى التي لم تنضم بعد إليها"، وبيّن أنه على جميع القوى والأحزاب المشاركة في الحملة كي تأخذ طابعًا وطنيًّا يشارك فيها المكونات كافة.

وأطلقت منظومة المجتمع الكردستاني في 12 أيلول حملة تحت شعار "لا للعزلة والفاشية والاحتلال حان وقت الحرية"، وانضم إليهه معظم شرائح المجتمع في شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى 29 كيانًا سياسيًّا ومجتمعيًّا.

كدو أوضح أن موقف الشعب حيال الحملة غير موحد، ونوه أن هناك إجماع شعبي ضد التدخلات التي تحدث في المنطقة وينبغي أن يشارك فيه الجميع.

وشدد صالح كدو على ضرورة أن تستنهض القوى والأحزاب كافة في أجزاء كردستان الأربعة، وأن يتوحد الموقف الكردستاني ضد التدخلات التركية، وقال: "لأن القوى والأحزاب الكردية هي محرك الشعوب، ومستقبل شعبنا الآن مرتبط بنجاح حركته السياسية في مهامه الوطنية والقومية في هذه المرحلة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً