ماذا يحدث في المثلث الحدودي بين روج آفا وباشور وباكور؟

تشير المعلومات إلى أن المعاقل التي بُنيت في المثلث الحدودي بين روج آفا، باشور كردستان، وباكور كردستان من قبل الاستخبارات التركية، والحزب الديمقراطي الكردستاني هي لمراقبة الحدود، والمعلومات تفيد بأن الاحتلال التركي سيبني مطارًا لطائرات الاستطلاع على جبل "بي خير" بباشور كردستان.

بدأت القوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، منذ فترة، بناء مقرات ومخافر على الحدود بين روج آفا وباشور كردستان "جنوب كردستان"، واستقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة القريبة من معبر سيمالكا الحدودي بين روج آفا وباشور.

وقد بُنيت هذه المخافر ابتداء من مقر القلعة في باشور كردستان، وامتدت مسافة كيلومترات على الحدود ضمن أراضي باشور كردستان، وبحسب المعلومات التي حصلت عليها وكالتنا، فإن القلعة هي مقر مشترك للاستخبارات التركية والقوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني والتي تسمى "باراستن".

ماذا يحدث في مقر القلعة؟

المصادر ذاتها أوضحت أن مقر القلعة الواقع على نهر دجلة، تستخدمه الاستخبارات التركية والاستخبارات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني كمركز للتحقيق مع الذين يعبرون الحدود من روج آفا إلى باشور كردستان، وخاصة أولئك الذين لديهم أقارب ضمن القوات العسكرية، والإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وهذا المقر تحميه بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

المصادر أوضحت أن الهدف من بناء هذه المقرات هي جمع المعلومات عن المناطق الحدودية في روج آفا، بالإضافة إلى رصد التحركات في روج آفا دائمًا عبر طائرات الاستطلاع.

بناء مطار لطائرات الاستطلاع في جبل "بي خير" (Bê xêr)

المصادر أشارت إلى معلومة مهمة، وهي أن الاحتلال التركي وبمشاركة الحزب الديمقراطي الكردستاني يعملان الآن على بناء مطار لطائرات الاستطلاع على جبل "بي خير"، وهذا الجبل له موقع استراتيجي مهم، إذ يطل على المنطقة بشكل كامل، وخاصة المثلث الحدودي بين "روج آفا، باشور كردستان (جنوب كردستان)، وباكور كردستان (شمال كردستان)، وببناء الدولة التركية هذه القاعدة "المطار"، ستستطيع استطلاع وكشف المناطق الحدودية بين روج آفا وباشور بشكل كامل، وخاصة منطقة ديرك بكل أريحية.

ومن جهة أخرى، وكي تتمكن بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني من رصد الحدود ومراقبتها ، فقد قدّم الاحتلال التركي المعدات التقنية من كاميرات المراقبة الليلية والحرارية، وتم وضعها على الحدود، وخاصة في مقرات "خانك، شيلكية".

ANHA


إقرأ أيضاً