بناءً على مُناشدات وجهاء المنطقة قسد تفرجُ عن عددٍ من الموقوفين

أفرجت قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة عن 19 موقوفاً ممّن لم تتلطّخ أيديهم بالدّماء، ولم يثبت تورّطهم مع مرتزقة داعش، وذلك بناءً على مناشدات من وجهاء عشائر ناحية الشّدادي وريف دير الزّور.

وكان وجهاء عشائر ناحية الشدادي وريف دير الزور ناشدوا قوّات سوريا الديمقراطية للإفراج عن الموقوفين لدى قوات سوريا الديمقراطية الّذين ثبت عدم تورّطهم بدماء السوريين في المناطق المذكورة.

 وبعد الدراسة الأمنية التي أجرتها قوات سوريا الديمقراطية عنهم، تمّ الإفراج عن 19 موقوفاً وتسليمهم لذويهم بحضور وجهاء المنطقة.

وجيه عشيرة المحاسن، عبد القادر الشعبان، قال لوكالة أنباء هاوار: "بعد عدة لقاءات ومشاورات أُجريت بين الوجهاء من جهة وقوات سوريا الديمقراطية والسلطات الأمنية من جهة أخرى, أبدت هذه الجهات تعاونها للطلب المقدّم من الوجهاء للإفراج عن الموقوفين الّذين لم تتلطّخ أيديهم بالدماء، حيثُ تمّ الإفراج عن 19 موقوفاً كدفعة ثالثة من ريف الحسكة الجنوبي وريف دير الزور".

وثمّن الشعبان تعاون القوات الأمنية والمجلس العسكري للشدادي في الإفراج عن كافة الموقوفين، وذلك بعد انتهاء الإجراءات الأمنية والتحقيق في القضايا الموكلة إليهم.

ولفت الشعبان إلى أنّ الإفراج عن هذه الدفعات من الموقوفين تلبية لطلبات وجهاء المنطقة والفعاليات الاجتماعية، تدلّ على مدى الثقة بين القيادة العسكرية للمنطقة ووجهائها.

وفي السياق شكر وجيه عشيرة الملحم، حمزة الكعود، التعاون الذي أبداه المجلس العسكري للشدادي في تلبية طلبهم.

وأكّد الكعود أنّ هذه الدفعة لن تكون الأخيرة، وأنّ الأيام القادمة ستشهد خروج الكثير من الموقوفين, وأشار إلى أنّه قد تم الإفراج عن أكثر من 400 موقوف في الآونة السابقة.

وختم الكعود حديثه منوّهاً إلى أنّ المسؤولية الكبرى تقع على عاتق وجهاء وأعيان المنطقة لكونهم يمثّلون شرائح المجتمع كافة.

يذكر أنّ قوات سوريا الديمقراطية أفرجت عن عدد كبير من الموقوفين بكفالة من وجهاء وأعيان المناطق في شمال وشرق سوريا.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً