​​​​​​​المجلس العسكري لكري سبي يعلن عن إقامة نقاط مراقبة مشتركة لوقف إطلاق النار

أعلن المجلس العسكري لكري سبي/تل أبيض، اليوم الأربعاء، عن توصله إلى اتفاق يقضي بنشر نقاط مراقبة مشتركة مع الجيش الروسي على الطريق الدولي، عقب التصعيد التركي الأخير.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن توصلها إلى اتفاق مع الحكومتين الروسية والسورية، الإثنين الماضي، على نشر نقاط مراقبة عملية وقف إطلاق النار.

وقال قائد المجلس العسكري لكري سبي/تل أبيض، رياض الخلف، في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، إنهم توصلوا إلى اتفاق حول إنشاء 3 نقاط مراقبة مشتركة شرق البلدة وغربها وشمالها على الطريق الدولي.

وتحلّق مروحيات روسية منذ الـ 6 من شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري في سماء ناحية عين عيسى، عقب أسبوعين من قصفٍ للاحتلال التركي، استهدف أطراف البلدة وقرى على الطريق الدولي.

وتعرضت أطراف بلدة عين عيسى، خلال الأسبوعين الماضيين، لقصفٍ بقذائف الهاون والمدفعية نفذّه الاحتلال التركي؛ رافقه هجومٌ برّي شنه عشرات المرتزقة، قبل أن تعلن قوات سوريا الديمقراطية إفشال الهجوم والتصدي له على التخوم الشمالية للبلدة، في أول تصعيدٍ عسكري في العام الجاري 2020.

واحتجَ مئات المتظاهرين من أبناء البلدة أمام القاعدة الروسية ضد ما أسموه "التواطؤ الروسي" مع عمليات القصف التركية، وطالبوا القوات الروسية وقوات الحكومة دمشق بردع الهجمات التركية.

وانتقد بيانٌ سابق للمجلس العسكري لمقاطعة كري سبي/تل أبيض، عقب الهجوم التركي الفاشل الأخير، "الصمت الروسي وقوات حكومة دمشق على خطوط التماس"، على الرغم من ضمان الحكومة الروسية أمن المنطقة وسير عملية وقف إطلاق النار.

وتطبيقًا لتفاهمات سوتشي التي أُبرمت بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان؛ في 22 تشرين الأول/أكتوبر عام 2019، انسحبت قوات سوريا الديمقراطية من كامل الشريط الحدودي مع تركيا لمسافة 32 كم إلى عمق الأراضي السورية، لنزع الذرائع التركية في سعيها إلى احتلال مناطق حدودية أخرى، لتضمن روسيا وحكومة دمشق أمن مناطق التماس.

(ز س/م)

ANHA


إقرأ أيضاً