الدواعش يعودون إلى تل أبيض تحت مسمى "الجيش الوطني السوري"

تزداد الدلائل يومياً على أن مرتزقة داعش يشاركون بنشاط في الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وكشفت مصادر أن عدداً من مرتزقة داعش عادوا إلى مقاطعة تل أبيض عقب احتلالها.

رغم ما تروج له دولة الاحتلال التركي عما يسمى بـ "الجيش الوطني السوري" إلا أن الحقائق على أرض الميدان مغايرة تماماً للادعاءات التركية.

وكشفت مصادر موثوقة لـ ANHA أسماء عدد من مرتزقة داعش بينهم أمني عاد إلى تل أبيض تحت مسمى "الجيش الوطني السوري" التابع لدولة الاحتلال التركي.

من هؤلاء، المرتزق رامي يوسف الدهش يقيم في مدينة تل ابيض حي عين العروس .

ورامي كان سابقا عنصر جيش فيما يعرف بالجيش الحر في كتيبة احرار الشام وبعدها عمل كأمني لدى داعش في تل ابيض وحالياً  يعمل مع الاستخبارات التركية .

شارك المرتزق مع جيش الاحتلال التركي باحتلال تل ابيض و هو الان موجود في تل ابيض/كري سبي.

إضافة إلى المرتزق رامي، هناك المرتزق سعد شحاذة البطحاوي  داعشي سابق،من تل ابيض من قرية المستريحة.

في عام 2013 كان عميلاً لجبهة النصرة ، ثم انضم لداعش، و مع تحرير تل ابيض من داعش في 2015 فر إلى تركيا، ويعمل حالياً تحت سقف ما يعرف بالجبهة الشامية.

شارك أيضاً باحتلال كري سبي /تل ابيص و موجود في المقاطعة حالياً.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً