مئات الشبيبة ينددون بالعزلة على القائد أوجلان وبنفاق لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية

خرج المئات من الشبيبة في مظاهرة منددة بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، داعين دعاة الحرية إلى إعلان النفير العام وتصعيد النضال لرفع العزلة وتحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان، وطالبوا لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية بأداء مسؤولياتها.

نظمت حركة الشبيبة الثورية السورية، اليوم الثلاثاء، مظاهرة منددة بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان في إمرالي، مطالبة لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية (CPT) للقيام بواجبها حيال القائد.

شارك في المظاهرة، المئات من الشبيبة ومكونات مدينة قامشلو، وممثلي الأحزاب السياسية وجرحى الحرب.

انطلقت المظاهرة من دوار الصوامع في حي العنترية شرقي مدينة قامشلو، وسط رفع المشاركين صور القائد عبد الله أوجلان وأعلام حزب العمال الكردستاني، وحركة الشبيبة الثورية السورية، وسط ترديدهم شعارات تحيّ مقاومة القائد "تحيا مقاومة القائد آبو"، و "لا حياة بدون القائد".

لدى وصول المتظاهرين إلى دوار عفرين الواقع أيضاً شرقي قامشلو، تحولت المظاهرة إلى وقفة احتجاجية، وهناك وقف المتظاهرون دقيقة صمت؛ إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقى بعدها الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية، شيرهات أحمد، كلمة ندد فيها بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان في سجن إمرالي، وموقف لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية والتي وصفها بـ "المنافقة".

وأضاف: "مر العديد من الأشهر وإلى الآن لا نعلم شيئاً عن القائد وصحته، بالتزامن مع ذلك ارتفعت وتيرة الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا، وهذا يدل على ارتباط هذه الهجمات بالعزلة، التي تأتي ضمن سياسات الإبادة بحق الشعوب".

وشدد "هدف الاحتلال هو تغييب القائد وقطع الصلة بينه وبين الشعوب، لكننا نؤكد أنه مهما حاول الاحتلال لن ينجح في ذلك، وسنبقى متمسكين بفكره وسنناضل لرفع العزلة عنه وتحقيق حريته الجسدية".

تلاه إلقاء كلمة من قبل عضوة اتحاد المرأة الشابة، روناهي حسين، وقالت إن "الاحتلال التركي يظن أن الحرب ستجعلنا ننسى نضالنا من أجل القائد، ونكف عن فعاليتنا، فليعم بأننا مستمرون، وسيكون صوتنا موجوداً في كل الأماكن".

مضيفة "وليعلم العدو أن الشعب يمثل حزب العمال الكردستاني، وحزب العمال الكردستاني يمثل الشعب، وعليه سنناضل ونضحي لأجل القائد، ونستمر بفعالياتنا في كل الأماكن وفي كل يوم".

داعية في ختام حديثها، جميع دعاة الحرية ومحبيها وكافة الشعوب إلى إعلان النفير العام لرفع العزلة وتحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان.

لتختتم المظاهرة بترديد شعارات "تحيا مقاومة القائد"، "النصر لنا"، وسط زغاريد الأمهات.

(د د/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً