"النظام البرجوازي كان أشد قسوة على مناطق العمال والكادحين"

أشار تيار اليسار الثوري في سوريا إلى أن حقد النظام البرجوازي كان أشد قسوة على مناطق العمال والكادحين، لافتاً إلى أنهم هم صناع الخيرات والثروات، مؤكّداً على أن "غياب الحزب الثوري" هو السبب الرئيسي بهزائم الثورات.

وأصدر اليوم تيار اليسار الثوري في سوريا بياناً بمناسبة حلول عيد العمال العالمي الذي يصادف اليوم الأول من أيار/مايو، جاء في نصه:

"يمر الأول من أيار هذا العام في بلادنا وحالة شعبنا وبلادنا تزداد سوءاً. فقد أغرق النظام البرجوازي الدكتاتوري الحاكم، وبمشاركة كافة قوى الثورة المضادة، ثورة الجماهير الشعبية السورية في بحار من الدماء، وتحولت بلادنا إلى ساحة فعل وتنافس للقوى الدولية والإقليمية، واحتلت تركيا مزيداً من الأراضي السورية. وأدى التدمير المنهجي والحرب إلى عمليات هجرة واسعة لم تشهد البشرية مثيلاً لها بعد الحرب العالمية الثانية، ما أدى إلى مزيد من تفكك وإضعاف الشرائح الشعبية ولاسيما العمال والمأجورين، وهكذا تحول توسع سوق العاطلين عن العمل، نتيجة الحرب والتهجير والإفقار المعمم للسوريين، إلى فرصة نادرة للبرجوازية السورية المرتبطة عضوياً بالطغمة الحاكمة وأمراء الحرب، علاوة على البرجوازيات الأخرى في بلاد الشتات، لمزيد من استغلال قوة عمل السوريين بأبخس الأثمان وأقسى الظروف اللاإنسانية.

كان واضحاً منذ بداية الثورة السورية 2011 أن حقد النظام البرجوازي كان أشد قسوة وتدميراً على المناطق الشعبية الثائرة، مناطق العمال والشغيلة والكادحين، فقد مسح النظام بعنف مقصود أغلب المناطق الشعبية المحيطة بدمشق وحلب وغيرها من المدن الكبرى، وهو اليوم يحوّلها إلى مشاريع استثمارية للبرجوازية.

كانت الثورة الشعبية السورية ثورة اجتماعية عميقة فتكالبت عليها وحشية نظام الطغمة البرجوازية وكل قوى الثورة المضادة الداخلية والإقليمية والدولية.

هُزمت الثورة بالدم والدمار، ولكن لم تنته بعد، ولن تنتهي مفاعيلها وتأثيراتها على المدى الطويل. لكن هنالك بحر من الدماء أصبح يفصل بين البرجوازية ونظامها المجرم، وبين الشغيلة وكادحي بلادنا، وبذلك يدخل كفاح جماهير شعبنا في طور جديد بمهام مركّبة.

وقف الحرب والدمار تعتبر من المهام الأساسية المباشرة المطروحة على القوى الثورية، إضافة إلى مهمة ضرورة إنهاض وتنظيم كفاح جماهير شعبنا، التي يزداد تململها وتذمرها في مناطق سيطرة النظام ومناطق الاحتلال التركي وجبهة النصرة. من أجل التخلص من نظام الطغمة، ورفض كل محاولات إعادة إنتاجه، وإنهاض سيرورة النضال الديمقراطي والاجتماعي، من خلال بناء كل أشكال الجبهات المتحدة في مستويات النضال الاجتماعي والديمقراطي والتحرر من كل الاحتلالات وإعادة توحيد سوريا على أسس جديدة. وفي هذا السياق فإننا نرى بأن على القوى الثورية وجماهير الشغيلة والكادحين في بلادنا أن تربط نضالها الصعب والقاسي بتجربة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا التي علاوة على خروجها عن سيطرة النظام، فإنها تشكل تجربة ديمقراطية واجتماعية تقدمية فريدة من نوعها في المشهد العام ليس فقط في بلدنا وحده، بل وفي عموم المنطقة والعمل على تطويرها . 

مما لا شك فيه، وبالرغم من قساوة الوضع الراهن وهشاشة أوضاع جماهير شعبنا، بأن العمال والشغيلة هي الطبقة التي تخلق الخيرات والثروات وهي الطبقة الثورية الأساسية. وإن كل التراجعات والهزائم التي تعرضت لها الثورات في عموم المنطقة، لم يكن من أسبابها وحشية الأنظمة وتكاتفها في سحق الثورات فحسب، وهو متوقع أصلاً، بل إن أحد أهم أسباب هزائم الثورات، وهو درس قديم يتجدد للأسف كان ويبقى غياب الحزب الثوري، وهو واحد من المهمات الجسام التي نعمل بكل تواضع وصبر وحزم على تحقيقها، فهذه قضية حياة أو موت لكل ثورة.

عاشت الأممية وعاش كفاح العمال والشغيلة ووحدة نضالهم في سوريا والمنطقة والعالم.. عاش كفاح جماهير شعبنا من أجل السلام والخبز والحرية والاشتراكية.. ونضالنا مستمر".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً