شيوخ عشائر الرقة: نساند وندعم عملية القسم ويجب إنزال أشد العقوبات بحق العملاء والجواسيس

أكد شيوخ ووجهاء العشائر العربية في مدينة الرقة على مساندتهم ودعمهم لعملية القسم التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ضد الجواسيس والعملاء، وطالبوا بإنزال أشد العقوبات بحق العملاء والجواسيس وضرورة استمرار العملية حتى إلقاء القبض عليهم جميعاً.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد كشفت عن عملية القسم ضد الجواسيس والعملاء لصالح دولة الاحتلال التركي عبر بيان كتابي بتاريخ 31 تموز المنصرم.

شيوخ ووجهاء العشائر العربية في الرقة طالبوا بإنزال أشد العقوبات بحق العملاء والجواسيس الذين تسببوا بقتل أبناء المنطقة من مدنيين وعسكريين.

شيخ عشيرة العلي الشيخ رمضان الرحال قال "نحيي قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمنية التي تسهر على أمن وحماية البلد من أي عدوان وضرر، وأترحم على شهدائنا الأبرار الذين قدموا أرواحهم في سبيل الدفاع عن المنطقة".

وأضاف الرحال "منذ مدة والطيران التركي المسير يقتل أهلنا في شمال وشرق سوريا بشكل خاص وسوريا بشكل عام، وانطلقت هذه الحملة ضد الجواسيس والخونة المتآمرين بكل أسف على شعبهم وعل أهلهم وترابهم السوري".

وتساءل الرحال "هل يعقل أن يقوم إنسان بالتجسس على أهله، ماذا تستفيدون بمن يستخدمكم ويستحقركم من أجل مصالحه ولقد بعتم أبناء شعبكم ومؤسساتكم من أجل المال، ما هو ذنب الأطفال والشيوخ والفلاحين وحتى الرفاق المرابطين على الحدود الذين يحمون أهلكم وعائلاتكم في الداخل السوري وخاصة شمال وشرق سوريا، بان يستشهدوا ويقتلوا بدون ذنب بسبب العملاء والجواسيس الذين خانوا وطنهم واهلهم".

وأكد الرحال "نحن كشيوخ ووجهاء العشائر في الرقة وريفها نؤيد ونساند عملية القسم للشهداء ونطالب بالاستمرار بها حتى يتم القبض على كل العملاء والخونة".

وطالب الرحال قوات سوريا الديمقراطية والقوى الأمنية بالثبات والضرب بيد من حديد على كل خائن وعميل وتكثيف العمل على هؤلاء الخونة حتى إلقاء القبض عليهم جميعاً".

شيخ عشيرة السبخة محمد تركي السوعان قال بهذا الصدد "نحيي قوات سوريا الديمقراطية بالحملة التي شنتها ضد الخونة والعملاء، ونطلب منهم الاستمرار بملاحقة هؤلاء الخونة الذين اغتالوا بناتنا وإخواننا وأطفالنا وقادات مهمة في هذا البلد عن طريق الطيران المسير".

وأضاف  السوعان "لم يقتصر القصف والاغتيالات على القادات فحسب  بل تطاولوا على النساء والأطفال وحتى المزارع في أرضه لم يسلم منهم حيث قاموا بقصفه وهو في أرضه".

وفي ختام حديثه قال السوعان "أريد أن أوجه رسالة لهؤلاء العملاء والجواسيس وأقول لهم  تذكروا بأنكم سوريون وهذه المؤامرة في الاجتماع الثلاثي بين روسيا وإيران وتركيا هدفها جميع السوريين ولا تخص الشمال السوري فقط، ابتعدوا عن خراب الوطن وساهموا في بناء الوطن".

(أ م- م خ/خ)

ANHA