قره يلان: نوروز 2024 نوروز غير عادي نستقبله في فترة تاريخية

عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني أن نوروز هذا العام هو نوروز الحرية للقائد عبد الله أوجلان، وشدد: "في هذه المرحلة التاريخية سننتصر بالسير على خط القائد آبو".

قره يلان: نوروز 2024 نوروز غير عادي نستقبله في فترة تاريخية
21 آذار 2024   12:55
مركز الأخبار 

جاء ذلك خلال رسالة نشرها عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني مراد قره يلان بمناسبة نوروز 2024، جاء في نصها: 

"شعبنا العزيز، تحياتي لكم جميعاً، عيد نوروز مبارك عليكم جميعاً، باسم إدارة حركتنا، أبارك عيد نوروز على القائد آبو، ونقدم تحياتنا واحترامنا وولاءنا، ونبارك جميع شعب كردستان، وأمهات الشهداء، وشعب المنطقة، والإنسانية التقدمية، وجميع الرفاق والعاملين بعيد نوروز، ونتمنى للجميع التوفيق في العام الجديد، ونستذكر في هذه الأيام المباركة جميع شهداء الثورة، شهداء نوروز في شخص كاوا العصر مظلوم دوغان، وننحني إجلالاً وإكباراً أمام ذكراهم، ونجدد عهدنا لهم.

لعيد نوروز مكانة مهمة في تاريخ شعبنا وشعب المنطقة، لكن لها مكانة أكثر أهمية وخاصة في تاريخ حركتنا ونضالنا، حيث بدأ القائد آبو بخوض النضال في يوم نوروز قبل 51 عاماً، ومنذ ذلك الحين، بذل جهوداً عظيمة لتأجيج نارها وتعزيز روحها في كردستان. في عيد نوروز، نفذ كاوا العصر مظلوم دوغان عملًيته الفدائية ضد القمع في ظروف سجن آمد، ثم أضرمت النساء الكرديات الحرائر زكية آلكان وراهشان دميرل وروناهي وبيريفان، نار نوروز في أجسادهن؛ وأصبحن أتباع مظلوم دوغان، وقد قدم شعبنا شهداء بتضحيات عظيمة وشجاعة كبيرة، في أجزاء كردستان الأربعة وخاصة في جزيرة بوطان ونصيبين، وبهذه الطريقة أججوا نار نوروز، وبذلك وصل نوروز إلى معناه التاريخي، وخلق روحاً ونضالاً وطنياً.

وكان قد تم الإعلان في 10 تشرين الأول 2023 عن حملة من قِبل الأصدقاء الأمميين من أجل حرية القائد أوجلان وحل القضية الكردية، وباتت هذه الحملة تتطور تدريجياً ونحن على يقين أن هذه الحملة ستصبح متألقة وقوية مع حلول عيد نوروز، وإننا نحيي كل من شارك فيها، على وجه الخصوص الأصدقاء الأمميين، ونحيي الناشطين المضربين عن الطعام في السجون، وجميع الأمهات المشاركات في مناوبات العدالة، وجميع المناوبين الذين يناوبون من أجل حرية القائد أوجلان منذ 12 عاماً أمام المجلس الأوروبي في ستراسبورغ، نهنئ جميع الوطنيين المشاركين في مناوبة الحرية في مخيم الشهيد رستم جودي منذ فترة طويلة. 

نوروز 2024 ليس نوروزاً عادياً، وإننا نستقبل عيد نوروز 2024 في فترة تاريخية، والأمر المهم هو أنه تم إعلان عيد نوروز لهذا العام، من قِبل المؤسسات الممثلة للشعب الكردي وأصدقاء الشعب الكردي على أنه نوروز الحرية للقائد أوجلان، وهذا الأمر في غاية الأهمية وذا معنى، وهذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها شعبنا في الأجزاء الأربعة من كردستان وخارج الوطن عيد نوروز ويرفعون شعار "حرية القائد أوجلان ويعيش القائد أوجلان"، بحماس ويهتف الملايين وعشرات الملايين من أبناء شعبنا بهذا الشعار في الساحات، ما الذي يريدونه؟ يريدون حرية القائد أوجلان، ويرى شعبنا أن حرية القائد أوجلان هي بمثابة هويته الحرة، ولهذا ينادي في الساحات، وينبغي الاستماع لصوت الشعب الكردي، وأن يستمعوا لصرخة حرية القائد أوجلان، ويجب على هؤلاء المتآمرين عديمي الضمير والمخادعين أن يستمعوا لصوت الشعب، وإننا نوجه الدعوة لجميع القوى ذات الصلة والقوى العالمية والقوى المتآمرة، يكفي! لا تدعموا الإرهاب الذي تمارسه الدولة التركية ضد الشعب الكردي! يكفي! لا تظلموا مستقبل الشعب الكردي من أجل مصالحكم الخاصة، واستجيبوا لدعوة الشعب الكردي، فحرية القائد أوجلان وحرية الشعب الكردي هما حق طبيعي، ويجب عليكم أن تقوموا بأداء واجبكم الأخلاقي والإنساني تجاه هذه الحقيقة. 

أما الأهمية الثانية لعيد نوروز، فكما تعلمون، هناك انتخابات محلية في شمال كردستان من المقرر إجراؤها بعد 10 أيام، حيث سينتخب شعبنا في الانتخابات المحلية الرؤساء المشتركين للبلديات، إلا أن نظام حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية لا يعترف بإرادة شعبنا ويعين الوكلاء، ولا يوجد شيء من هذا القبيل في القانون العالمي، وينتهك بشكل رسمي إرادة شعبنا ولا يريد الاعتراف بها، ولهذا السبب، يجب على جميع أبناء شعبنا، وجميع أصدقاء شعبنا، من الاشتراكيين، والمؤيدين للديمقراطية، ألا يصمتوا ضد هذه السياسة بروح نوروز 2024، ويشاركوا في الانتخابات؛ ويجب عليهم أن يذهبوا ويعبّروا عن إرادتهم، ويجب عليهم أن يظهروا أننا نتمسك بإرادتنا ولا نعترف بهذه السياسة القائمة على الوكالة، ولهذا السبب، يجب على شعبنا ألا ينظر لهذه الانتخابات أنها مجرد انتخاب لبعض الأشخاص؛ بل على أنها تعبير عن إرادته أمام العالم، أمام الأصدقاء والأعداء على حد سواء، وعليه أن يذهب إلى صناديق الاقتراع ويدلي بصوته.

يتبع....

(ل م)