أحزاب سياسية: على الديمقراطي الكردستاني إدراك أن المصالح الحزبية ليست كل شيء

أشار ساسة كرد في روج آفاي كردستان إلى ضرورة الدفاع عن الوطن ومواجهة الهجمات التركية مهما حصل، وقالوا: "على الحزب الديمقراطي الكردستاني عدم الانجرار وراء ألاعيب العدو، فالمصالح الحزبية ليست كل شيء".

أحزاب سياسية: على الديمقراطي الكردستاني إدراك أن المصالح الحزبية ليست كل شيء
26 كانون الثاني 2024   05:30
قامشلو
سيما بروكي

تحدث ساسة وأعضاء الأحزاب السياسية في روج آفاي كردستان لوكالتنا، عن هجوم مسلحي الحزب الديمقراطي الكردستاني على مقاتلي قوات الدفاع الشعبي ووحدات المرأة الحرة - ستار، وإصابة مقاتلين من الكريلا في تلة آمدية في جنوب كردستان. 

"على الديمقراطي الكردستاني عدم السعي وراء المصالح الحزبية وحدها"

أشار رئيس حزب السلام الديمقراطي الكردستاني، طلال محمد، إلى أنه بعد هزيمة جيش الاحتلال التركي أمام مقاتلي قوات الدفاع الشعبي ووحدات المرأة الحرة - ستار في مناطق الدفاع مديا، بدأ يحاول الخروج بمخططات أخرى ضدهم، وتابع: "محاصرة الكريلا هي إحدى هذه المخططات، لذا ندعو الديمقراطي الكردستاني لعدم الانجرار إلى ألاعيب العدو هذه، أو التورط فيها، والتصرف بوعي ويقظة، فالمصالح الحزبية ليست كل شيء، إن المسألة تتعلق بالكردايتية، ونحن نمر بمرحلة حساسة".

"يجب تشكيل تحالف كردي مبني على الحسّ الوطني"

وأكد سكرتير حزب روج الديمقراطي الكردي في سوريا، كوفان كنعو، أن الاقتتال الكردي - الكردي يسرّ أعداء الكرد، فلطالما سعى الأعداء إلى تحريض الكرد على بعضهم البعض، وقال: "إنهم يجعلون الكرد يحاربون وجودهم بهذا الشكل، يجب أن يعرفوا جيداً أنه لا يمكن للعدو أن يصبح صديقاً يوماً".

واختتم كوفان كنعو حديثه، قائلاً: "ندعو جميع القوى الكردية والكردستانية إلى تشكيل تحالف كردي مبني على حسّ وطني".

"علينا الدفاع عن وطننا"

أوضح عضو الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، عباس مصطفى، أنه ضد الاقتتال بين الكرد، وأكد أن هناك جوانب وأموراً عديدة توحّد الكرد، وتابع: "يجب الجلوس إلى طاولة المفاوضات، وحل الخلافات إن وُجدت من خلال التفاوض".

وأشار عباس مصطفى إلى أنهم يطالبون الأطراف السياسية بعدم العمل لصالح الأعداء الذين يحاولون خلق الفتن بين الكرد ليقتلوا بعضهم البعض ويسفكوا دماء أشقائهم، وقال: "إن البيشمركة، والكريلا، ووحدات حماية الشعب هم جميعاً من أبناء هذا الشعب ودماؤهم واحدة، والدم الكردي قيّم بالنسبة لنا".

وسلط عباس مصطفى الضوء على دور دولة الاحتلال التركي في خلق الصراعات والفتن، وقال: "تتدخل في شؤوننا بمختلف الذرائع والحجج، وتدمّر وطننا، إن مهمة العدو هي تنفيذ الخطط لمنع المفاوضات، ولا يمكن أن تتعارض مصالح الكرد مع المفاوضات يوماً".

(ر)

ANHA