يجب أن نصعد النضال لأجل محاسبة المجرمين

دعا كلٌ من المؤتمر الوطني الكردستاني واتحاد العلويين الديمقراطي في أوروبا الشعب الكردي بتصعيد النضال لمحاسبة مرتكبي مجزرة ديرسم، قائلين "يجب على الشعب الكردي ترسيخ هذه المجزرة في ذاكرتهم"، وذلك في الذكرى الـ 81 للمجزرة التي ارتكبت في مدينة ديرسم في باكور "شمال كردستان".

يجب أن نصعد النضال لأجل محاسبة المجرمين
4 مايو 2018   04:13

مركز الأخبار

أصدر كلٌ من مؤتمر الوطني الكردستاني واتحاد العلويين الديمقراطي في أوروبا، اليوم، بيانين منفصلين في الذكرى الـ 81 للمجزرة التي ارتكبت بحق أهالي مدينة ديرسم.

وجاء في نص بيان المؤتمر الوطني الكردستاني:

"قبل الآن بـ 81 عام، ارتكبت مجزرة بحق أهالي ديرسم، طالت الأطفال من سن الـ 7 أعوام وحتى الشيب في سن السبعين. ارتكبت مجزرة يندى لها الجبين ونُكّل بشعب ديرسم تنكيلاً شديداً. 4/ أيار من عام 1937 بأمر من دولة وحكومة تركيا ارتكبت هذه المحزرة بهدف بث التفرقة بين الشعب. الدولة والحكومة التركية شنت هجمات برية وجوية بحقد كبير على ديرسم. قتلت الآلاف من أهالي ديرسم، كما أصيب الآلاف، كما هجّروا الآلاف بالقوة من منازلهم.

يجب على كل كردي أن لا ينسى مجزرة ديرسم وأن تبقى حاضرة في أّذهانهم، وأن يصعدوا النضال لمحاسبة المجرمين.

المجزرة ارتكبت بأمر من الدولة التركية مباشرةً، هكذا فعل لم يحدث في أي مكان في العالم، الذي فعلته الدولة التركية بحق أهالي ديرسم لم تفعله أي دولة بحق أعتى أعداءها. إلى جانب المجازر والتهجير تم تغيير اسم ديرسم إلى تونجلي عبر قانون خاص. قلب الشعب الكردي يتألم بسبب الجينوسايد التي ارتكبت ولن ينساها أبداً. الشعب سيرسخ هذه المجزرة في ذهنه ولن ينساها.

ندين ونستنكر بشدة الجينوسايد التي ارتبكت بحق شعب ديرسم، مسؤولي الدولة التركية السفاحين ماذا يودون القول ليقولوا، ومهما كان شكل السياسة الخارجية حيال هذه المجزرة، هذه الوحشية التي ارتكبت هي صفحة سوداء في تاريخ الدولة التركية السفاح. في هذه الأيام الحزينة، يجب على شعبنا، قاداتنا، ومناضلينا أن يصعدوا النضال لمحاسبة مرتكبي المجزرة، يجب أن لا يضعفوا من نضالهم".

اتحاد العلويين الديمقراطي في أوروبا: لن ننسى كبرى المجازر التي ارتكبت بحق العلويين

وجاء في نص بيان اتحاد العلويين:

"ارتكاب المجزرة دخل حيز التنفيذ بعد ارتكاب مجزرة بحق الأرمن  التي وجدتها الدولة التركية الحل الأخير لإبادتهم، والمجازر التي ارتكبها هتلر بحق اليهود.

المجزرة التي كانت يجب أن تستمر لسنتين ارتكبت في مرحلة وصول الفاشية إلى أعلى مراتبها. أكثر من 70 ألف شخص قتل بالغاز السام، وهذا لم يستخدم في المجزرة التي ارتكبت بحق الأرمن. هم قالوا إنهم أنهوا ديرسم. لكن ديرسم سطرت ملاحم وعبر أمثال محمد تونج تحولت لحقيقية جديدة على الساحة.

نريد هنا أن نستذكر جملة المناضل سيد رضا التي قال فيها "لم استطع أن أهزم كذبكم وحيلكم، فليصبح ذلك ألم لي، لكن أنا لم أنحني برأسي أمامكم فليكن ذلك ألم لكم"، نحن لن ولم ننسى مجزرة ديرسم".

(ن ح)

ANHA