مواطن يتعرض للتعذيب بوحشية على يد الاحتلال التركي

تعرض مواطن من أهالي عفرين لتعذيب وحشي من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته لأنه كان يعمل قبل احتلال المدينة ضمن لجنة خدمية في إحدى هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية.

مواطن يتعرض للتعذيب بوحشية على يد الاحتلال التركي
16 نيسان 2018   11:23

عفرين

ما يزال جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يمارسون مختلف أساليب القمع والتعذيب بحق أهالي عفرين، بما فيها الاختطاف والتعذيب، لتعاملهم مع الإدارة الذاتية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة.

أحد المواطنين من أهالي قرية جقلا الوسطانية التابعة لناحية شيه في منطقة جندريسه، ومقيم في مدينة عفرين، وكان يعمل في إحدى دوائر الإدارة الذاتية الديمقراطية في قسم الخدمات، سرد عبر اتصال هاتفي ما جرى معه بعد اختطافه من قبل المجموعات المرتزقة.

المواطن لم يتمكن الخروج من عفرين عندما احتل الجيش التركي ومرتزقة المدينة، لأنهم كانوا وقتها يحتمون في الملاجئ وقال "عندما دخلوا إلى مدينة عفرين، قاموا باقتحام المنازل وأخذوا كافة الرجال والشباب، بحجة التحقيق معهم إلى أماكن مجهولة، وكنت من بينهم أغمضوا أعيننا بقماشة سوداء أو أكياس سوداء".

يقول المواطن المذكور إنهم تعرضوا للتعذيب خلال فترة الاختطاف حيث تم ربط أرجلهم لمدة 4 أيام، وتعرضوا للضرب على الرأس "وضعوا رأسي في دلو ماء وأنا معلق".

وحول أسباب تعرضه للتعذيب يقول المواطن إن السبب هو كونه كان يعمل في اللجنة الخدمية ضمن إحدى هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية.

معاناة المواطن الذي تعرض للتعذيب لم تنتهِ هنا، بل إنه لم يجد من يعالج جراحه بعد الإفراج عنهم، إلى أن بادرت إحدى الأمهات والتي تسكن بجوار منزله، إلى مداواة جراحه بما توفر لديها من الأدوية.

وذكر قبل الانتهاء من سرد قصته أن المرتزقة طلبوا منهم العمل معهم والتواصل مع كافة الأهالي الذين يعرفونهم ودعوتهم للعودة إلى مدينة عفرين.  

وذكرت وسائل إعلام أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته حولوا قرية ميدان أكبس لسجن ومعتقل كبير، يقومون فيه بتعذيب المختطفين بطريقة وحشية.

(ت ح/ك)