نقص مياه الفرات يقلق مزارعي الطبقة مع تحضيرات للموسم الصيفي

بدأ المزارعون في ريف الطبقة بحراثة الأرض تجهيزاً لزراعة محصول القطن مع مخاوف متزايدة نتيجة نقص منسوب مياه نهر الفرات، جراء حجز تركيا للمياه عبر سدود أقامتها على النهر.

نقص مياه الفرات يقلق مزارعي الطبقة مع تحضيرات للموسم الصيفي
نقص مياه الفرات يقلق مزارعي الطبقة مع تحضيرات للموسم الصيفي
نقص مياه الفرات يقلق مزارعي الطبقة مع تحضيرات للموسم الصيفي
18 نيسان 2018   05:36

أسمهان عمر/الطبقة

ويعتبر محصول القطن من أهم المحاصيل الصيفية شمال غربي الطبقة والتي تنتشر بكثرة على ضفاف نهر الفرات لحاجتها إلى عمليات سقاية مكثفة.

وبدأ المزارعون بحراثة الأرض وتقطيعها إلى مساكب بعد أسبوع من تروية الأرض لتكون رطبة وجاهزة للزراعة، وسط مخاوف من استمرار تركيا في حجز مياه نهر الفرات في المناطق الخاضعة لسلطتها.

ويحتاج القطن لعمليات سقاية مكثفة لمدة تتراوح من 5 إلى 6 أشهر تقريباً ليتم جني المحصول.

وزاد نقص مياه نهر الفرات مع استمرار تركيا في حجزها، مخاوف المزارعين في منطقة يعتمد غالبية سكانها على الزراعة.

ومع هذا الواقع، لجأ غالبية المزارعين لحفر الآبار لتأمين المياه لسقاية المحصول الصيفي بسبب سياسة الدولة التركية التي تمارسها على المزارع.

يذكر أن لجنة الاقتصاد في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة، كانت قد حذرت من أن مواصلة تركيا لحجز المياه يهدد معيشة عشرات آلاف العائلات على امتداد نهر الفرات في الجانب السوري.

(م)

ANHA