إضراب عن الطعام في الطبقة تضامناً مع عفرين والغوطة واستنكاراً للصمت الدولي

إضراب عن الطعام في الطبقة تضامناً مع عفرين والغوطة واستنكاراً للصمت الدولي
20 آذار 2018   13:35

الطبقة – بدأ أهالي الطبقة، اليوم، إضراباً عن الطعام تضامناً مع أهالي عفرين بسبب الحرب والعدوان الذي يشنه الاحتلال التركي.

هذا وقد نصبت خيمتان تضم المضربين والمعتصمين إحداهما خاصة بالنساء وأخرى للرجال وذلك بالقرب من مركز مجلس شبيبة الطبقة في مركز مدينة الطبقة.

وبعد نحو 58 يوماً من المقاومة والتي ما زالت متواصلة ودخلت مرحلة جديدة، اضطر أهالي عفرين لترك مدينتهم خوفاً على حياتهم من مجازر مروعة وعمليات إبادة عرقية بحقهم كان سيرتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته الذين قتلوا ما يزيد عن 260 مدنياً منذ بداية العدوان في الـ 20 من كانون الثاني/يناير.

وانضم للإضراب أهالي الطبقة بمختلف مكوناتهم من عرب وتركمان وسريان وكرد، ويتزامن هذا مع حملة أطلقها مجلس مدينة الطبقة لجمع التبرعات لأهالي عفرين.

ومن المقرر، أن يستمر الإضراب لأسبوع كامل يتناوب خلاله أعضاء المؤسسات المدنية خلال الفترة المقررة للإضراب الذي سينتهي بحلول الـ 27 من آذار/مارس الجاري.

وارتدت المجموعة الأولى من المعتصمين والمعتصمات قمصاناً بيضاء عليها عفرين وهي تنزف دماً في تعبير رمزي عن المجازر وإراقة الدماء التي سببها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وفي وقت نشرت فيه وكالة الأنباء الفرنسية صوراً للمرتزقة وهم ينهبون ممتلكات المدنيين في مدينة عفرين، قالت مصادر من داخل مدينة عفرين لـ ANHA، إن عمليات السرقة لا تطال منازل المدنيين الذين غادروا المدينة فقط بل تشمل هؤلاء الذين مازالوا داخل المدينة حيث تسرق ممتلكاتهم أمام أعينهم.

كما طالبت جمهورية مصر جيش الاحتلال التركي بالانسحاب من الأراضي المحتلة في الشمال السوري وكذلك طالب النظام السوري.

وستضرب كل مجموعة مكونة من 50 شخصاً يومين متتاليين لتبدأ بعد انتهائها مجموعة أخرى بالإضراب.

وكان السبب وراء هذا الإضراب - والذي عبّر عنه عدد من المضربين -  هو الصمت الدولي والتعامي العالمي عمّا جرى في عفرين من مجازر طالت رجالها ونساءها فضلاً عن أطفالها إضافة إلى تهجيرهم وسلب بيوتهم وممتلكاتهم.

وقد افتتح هذا الاعتصام ببيان ألقاه أحد مواطني الطبقة " هادي الظاهر " نيابة عن أهالي الطبقة والذي عبر فيه عن تضامن أهل الطبقة مع عفرين ومع كل مدينة سورية تعاني من ويلات الحرب التي "يشنها المجرمون وأعوانهم من المرتزقة كماهي الحال في منطقة الغوطة الشرقية".

كما تضمن البيان نداء لذلك العالم الصامت تجاه "ما يعانيه الأحرار في سوريا لعل ضميره يستفيق ويتحرك لينقذ بقايا الأرواح التي أتعبتها الحروب والاحتلالات المختلفة".

(م ح، ع ز)

ANHA