PYD: باتهاماتها المتعمدة تركيا تهيئ الأرضية لهجمات واحتلال جديد في مناطقنا

قال حزب الاتحاد الديمقراطي إن حكومة الحرب الخاصة التركية "تهيئ الأرضية لهجمات جديدة على مناطقنا وشرعنة حالة احتلال جديدة"، من خلال اتهاماتها "المتعمدة لقواتنا ومناطقنا" في انفجار إسطنبول.

أصدر المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي، اليوم الثلاثاء، بياناً كتابياً إلى الرأي العام، وصلتنا نسخة عنه، حول الانفجار الذي وقع أول أمس بشارع الاستقلال في مدينة إسطنبول التركية. 

وجاء في نص البيان:

"في البداية نستنكر وندين الهجوم الذي استهدف المدنيين في ساحة تقسيم في مدينة إسطنبول التركية، ونعتبره عملاً إجرامياً بحق الأبرياء، الدولة التركية التي تقوم يومياً بقتل المدنيين العزل في منطقتنا من أطفال ونساء وشيوخ وعلى مرأى العالم، تود أن تلقي وبشكل متعمد مسؤولية هذه العملية الوحشية على قواتنا وتشير بأصابع الاتهام نحو مناطقنا، لتشرّع بذلك هجماتها على شعوب المنطقة، وتريد أن تهيأ الأرضية لهجمات جديدة على مناطقنا، أن ما تروّج له وسائل الإعلام التركية ليس إلا لعبة مفبركة من قبل الاستخبارات التركية، وهدفه هو تشويه صورة قوات سوريا الديمقراطية التي هزمت أعتى تنظيم إرهابي متطرف في العالم، الهدف من هذه العملية من قبل الميت التركي؛ هو الحصول على رأي عام عالمي لشرعنة حالة احتلال جديدة، ومثل هذه المحاولات ليست بجديدة حيث عملت الدولة التركية على تنفيذ أعمال إجرامية بحق الشعوب والقوى الديمقراطية في تركيا.

إننا ندعو المجتمع الدولي بأن لا يقع في هذا الفخ القذر للدولة التركية، لأنه حكومة الحرب الخاصة؛ هي التي تدير تركيا في الوقت الحاضر لتتمكن من إخفاء استخدامها للأسلحة الكيماوية ضد مقاتلي الحرية وجرائمها ضد الشعب الكردي.

كما ندعو الشعب التركي أن يكون حذراً تجاه ما يروّج له الميت التركي، وألا يصدق أكاذيبه، إننا كشعوب يجب أن نتكاتف ضد فاشية حكومة بخجلي وأردوغان، لأنهم يودون أن نكنّ العداء لبعضنا البعض من أجل كل ذلك علينا أن نقف معاً ضد الحرب الخاصة والنفسية التي تمارسها الدولة التركية.

مرة أخرى نستنكر هذا العمل المشين ونطلب من الله أن يمنح عوائل الذين فقدوا حياتهم الصبر والسلوان وللجرحى الشفاء العاجل".

(س ر)


إقرأ أيضاً