إداريات المرأة: سعي الاحتلال إلى خلق الفتن في مناطقنا لأن مشروعنا لا يتناسب مع أطماعه

أدانت إداريات لجان المرأة في دير الزور المخططات الساعية لخلق النزاعات والفتن في مناطق شمال وشرق سوريا، مؤكدات أن الإدارة الذاتية مشروع لا يتناسب ومخططات المتربصين.

تستمر دولة الاحتلال التركي بممارسة الانتهاكات بحق مناطق شمال وشرق وسوريا عبر هجماتها المتكررة وحبسها لمياه نهر الفرات ووضع أجندتها لاستغلال الشعوب والتحريض على خلق الفتن والنزاعات بين أبناء ومكونات المنطقة.

في لقاء مع وكالتنا ANHA رأت نساء دير الزور أن ما تشهده  المنطقة من زعزعة الأمن نتيجة يأسهم من وجود فكر حر.

ملاك الرباح إدارية لجنة المرأة في المجلس التشريعي بدير الزور، قالت إن ما شهدته مناطق شمال وشرق سوريا في الآونة الأخيرة من الأحداث التي تسببت بزعزعة الأمن والاستقرار هي نتيجة تحرك خلايا الاحتلال التركي وحكومة دمشق الذين يئسوا من وجود فكر حر وديمقراطي في المنطقة.

وأكملت: ما جرى في مدينة منبج من نزعات لضرب النسيج العشائري بين الشيوخ ووجهاء العشائر وبث الفتنة بينهم وبين الإدارة الذاتية، لكن هذه المخططات باءت بالفشل لوعي أهالي المنطقة لتلك المؤامرات التي تُحاك ضدهم.

وأكدت ملاك إن هذه التحركات ما هي إلا لإشعال فتيل الفتنة في المنطقة وللتفريق بين مكونات شمال وشرق سوريا. 

وأدانت ملاك الرباح الفتن التي تستهدف المرأة بالدرجة الأولى وقالت "على الرغم من استهداف المرأة ومحاربتها من كافة الأطراف إلا أننا اليوم بات لنا بصمة في كافة المجالات بفضل فكر القائد أوجلان.

الاحتلال يراهن على خلق النزاعات لضرب أمن مناطقنا

من جهتها لفتت فاطمة مروان إدارية هيئة المرأة بدير الزور أنه بعد تحرير مدينة منبج من المرتزقة بتاريخ 15 آب عام 2016 على يد قوات سوريا الديمقراطية التي قدمت الشهداء، أصبحت المدينة تتمتع بالحرية والأمن والاستقرار، لولا مساعي دولة الاحتلال التركي وغيرها في خلق النزاعات وضرب السلم في المنطقة وإرجاع الشعب السوري في مدينة منبج إلى حضن الأنظمة السلطوية".

وقالت فاطمة إن مشروع الإدارة الذاتية هو مشروع ناجح يدعم المساواة والعيش المشترك وحرية الفكر والتعبير وعدم كبت الرأي.

وأكملت: نحن ندين الألاعيب المعادية لمشروع الإدارة الذاتية القائم على العدل والمساواة ويتبيّن أنه لا يتناسب مع مخططاتهم ومصالحهم وأطماعهم في المنطقة (في إشارة إلى الاحتلال التركي وحكومة دمشق).

وختمت فاطمة مروان حديثها بالقول: "نحن أصبحنا نعلم بجميع هذه المخططات وسنستمر على إدارة أنفسنا وأمورنا على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية، وسنستمر بالمقاومة والنضال ومنع أي محتل من الاعتداء على مناطقنا".

(ف ع/س و)

  ANHA


إقرأ أيضاً