المئات من أهالي قامشلو يشيعون شهداء مقاومة الكرامة

شيع المئات من أهالي مدينة قامشلو جثامين ثلاثة من شهداء مقاومة الكرامة، إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد دليل ساروخان في مدينة قامشلو.

وشيع المئات من أهالي مدينة قامشلو اليوم جثامين الشهداء الصحفي محمد رشو الذي استشهد في 13 تشرين الأول الجاري جراء القصف الذي استهدف قافلة المدنيين في سري كانيه، ومقاتل الحزب الماركسي اللينيني في تركيا دمهات كونباكان الاسم الحقيقي كرم بهليفان الذي استشهد في 9من حزيران العام الجاري جراء هجمات الدولة التركية على مدينة سريه كانيه، ومقاتل قوات سوريا الديمقراطية آكري قامشلو الاسم الحقيقي أحمد حسن الذي استشهد خلال مقاومة الكرامة في سريه كنيه في 12 تشرين الأول الجاري.

وجمل المشيعون جثامين الشهداء إلى مزار الشهيد دليل ساروخان في مدينة قامشلو حيث أقيمت مراسم التشييع.

وخلال المراسم ألقيت عدة كلمات منها كلمة الإداري في مجلس عوائل الشهداء في الشهباء خليل حسين الذي توجه بالعزاء لذوي الشهداء، وأضاف "الدفاع عن أرض شمال وشرق سوريا هي مهمة جميع المكونات. هؤلاء الشهداء ضحوا بحياتهم أجل الحرية والكرامة، ونحن بدورنا نعاهد بالدافع عن هذه الأرض المقدسة".

المتحدثة باسم الحركة الشيوعية الثورية بريتان آسيا ألقت كلمة خلال المراسم قالت فيها "الشهداء يسطرون التاريخ عبر مقاومتهم العظيمة ضد الاحتلال التركي. الرفيق دمهات وهو تركي الأصل قاتل ضد الاحتلال التركي من أجل الشعوب العربية والكردية والسريانية. اليوم هو يوم المقاومة، سوف نواصل النضال طالما بقينا على قيد الحياة حتى تحقيق النصر".

تلاها كلمة الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر سيبان جان الذي عهد بمواصلة درب الشهداء، وأضاف "زملائنا الصحفيين في شمال وشرق سوريا ووقفوا إلى جانب مقاتليهم لأجل إظهار الحقيقة. الإعلام الحر سوف يواصل نقل وإظهار مقاومة الشعب للراي العام العالمي. ويقاتلون من خلال كاميراتهم كتفاً إلى كتف مع المقاتلين لفضح وحشية العدو. الدولة التركية تستهدف زملائنا الصحفيين لأنهم يظهرون الحقيقة. وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها الصحفيين من قبل الاحتلال التركي، حيث سبق أن استشهد الصحفيين دنيز فرات، رزكار آدانمش، دليشان إيبش وهوكر محمد على أيدي مرتزقة داعش. ونحن بدورنا نعاهد بمواصلة إظهار الحقيقة".

مصطفى رشو وهو شقيق الشهيد محمد رشو توجه بالعزاء لذوي الشهداء، وقال "شهداء ساروا على درب الحقيقة، واستشهدوا في سبيلها. سنواصل السير على نهج الحقيقة".

حسين رشو، والد الشهيد محمد رشو دعا إلى تحقيق الوحدة الوطنية من أجل التصدي لعدوان الدولة التركية، وأضاف "يمكن القضاء على هذا العدو الوحشي فقط من خلال تحقيق الوحدة الوطنية، لقد حان الوقت للشعب الكردي ليحقق وحدته".

وبعد انتهاء الكلمات قرأت وثائق الشهداء وسلمت لذويهم، ومن ثم وريت جثامين الشهداء الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات لتي تمجد الشهداء.

هذا ومن المقرر ان تقام مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهداء يوم غد في مزار الشهيد دليل ساروخان.

(م ك/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً