سكو: ابتعاد أحزاب كردية عن وحدة الصف الكردي لن يمنع تحقيقها

أكد سكرتير البارتي الديمقراطي الكردستاني - سوريا أن الوحدة الوطنية الكردية مطلب جماهيري وضرورة ملحّة في هذه المرحلة، وابتعاد بعض الأحزاب الكردية عن الهدف الكردستاني لا يمنع تحقيق هذه الوحدة؛ لأن هذه الأحزاب تعمل لصالح أجندة دول خارجية.

سكو: ابتعاد أحزاب كردية عن وحدة الصف الكردي لن يمنع تحقيقها
24 آب 2023   22:35
قامشلو- عباس خلف

مع استمرار هجمات دولة الاحتلال التركي على كردستان والتطورات السياسية والاقتصادية في المنطقة، تتعالى الأصوات الكردستانية المطالبة بضرورة الوحدة الوطنية الكردية في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة، وخاصة في خضم محاولة تركية لإبادة الشعب الكردي والاتفاقات الإقليمية التي تحاك ضد القضية الكردية.

سكرتير حزب البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا جوان سكو، أوضح أن الحزب، دائماً طالب بالوحدة الوطنية الكردستانية إيماناً منه بأن هذه الوحدة ستخدم القضية الكردية، وخصوصاً في هذه المرحلة التي تمر بها كردستان، ومحاولات تركيا لإبادة الكرد وقضيتهم، لذلك وقف مع الاتفاقات الكردية في روج آفا ودعم كافة مبادرات المؤتمر القومي الكردستاني.

جوان سكو نوّه إلى أن الوحدة الوطنية تضع حداً للتدخلات الخارجية، وجميع المحاولات التي حصلت في روج آفا من أجل توحيد الأحزاب السياسية فشلت، لارتباط المجلس الوطني الكردي بالائتلاف الذي تأسس من أجل مصالح الاحتلال التركي الذي يقوم اليوم بإحداث تغيير ديمغرافي في المناطق الكردية التي احتلها والمجلس الوطني الكردي يبارك هذا التغيير.

وأشار سكو إلى أن ما حصل في روج آفا يحصل في باقي أجزاء كردستان أيضاً، حيث كانت هناك محاولات للمؤتمر القومي الكردستاني لعقد مؤتمر شامل للأحزاب الكردية في السليمانية عام 2017، لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني لم يحضر، ومعه قام المجلس الوطني الكردي بالتغريد خارج السرب الكردي، وهما يتحمّلان مسؤولية تاريخية تجاه القضية الكردية.

وقال سكو: "عندما تكون هناك وحدة كردية، فإنها ستكون مرجعاً لحل العديد من القضايا الكردية، وكافية لمنع التدخل الخارجي في قضايانا، إلا أننا نجد اليوم خلافاً بين هولير والسليمانية، ونجد المجلس الوطني يعمل لصالح الاحتلال التركي".

التعاون مع المحتل لضرب أراضي كردستان خيانة وعمالة

سكرتير البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا أوضح: "أن قيام بعض الأحزاب الكردية بالتعاون مع الاحتلال التركي لضرب مناطق الدفاع مديا في جبال كردستان وشن الهجمات على مواقع الكريلا يعتبر خيانة للشعب الكردي وعمالة للمستعمر التركي، وكل من يجلب المحتل لاحتلال أرضه يعتبر خائناً في نظر شعبه والعالم أجمع".

جوان سكو أكد أن: "ما يفعله الحزب الديمقراطي الكردستاني في باشور يقوم به المجلس الوطني في روج آفا، ويعمل مع المحتل لإحداث تغيير ديمغرافي على الأراضي الكردستانية، ونتمنى عودتهم إلى الصف الكردي، وعليهم أن يعلموا أن وقوفهم في الجانب الخطأ لن يمنع الشعب الكردي من متابعة قضيته وتحقيق أهدافه، ولن يمنع من تحقيق الوحدة الوطنية الكردية".

(أ ب)

ANHA