ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان

نظمت جمعية الجدائل الخضراء، ملتقى حوارياً تحت شعار " إيجاد حلول للتلوث البلاستيكي" وطرحت العديد من الاقتراحات من شأنها الوصول لبيئة نظيفة، ومناقشة الواقع البيئي في كردستان.

ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان
ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان
ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان
ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان
ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان
ملتقى حواري حول " التلوث البلاستيكي " والواقع البيئي في كردستان
5 حزيران 2023   16:59
قامشلو

الملتقى نظم بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، وسُير على مستوى أجزاء كردستان، وذلك على مدرج جامعة روج آفا في مدينة قامشلو.

شارك في الملتقى، مثقفون وكتاب، وباحثون وخبراء في البيئة، إلى جانب مجموعة من الصحفيين وعضوات مؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء وممثلين عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، واتحاد الإعلام الحر، ديوان الأدب في شمال وشرق سوريا، حركة الثقافة والفن الديمقراطي(مزبوتاميا)، ومؤتمر الإسلام الديمقراطي.

في بداية الملتقى هنأ الناطق باسم جمعية الجدائل الخضراء زيور شيخو  الحضور بيوم البيئة العالمي، وقال :" كمؤسسة مدنية مجتمعية نعمل للوصول إلى بيئة نظيفة وحضارية تليق بمجتمعنا، كون بيئة كردستان تعرضت للدمار والتخريب بأساليب عديدة منها حرق الغابات واستخدام الأسلحة الكيماوية وبناء السدود لذا أردنا أن نناقش هذه المسائل .

حاجة المنطقة لمجتمع بيئي

بدورها تابعت نائبة هيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية بيريفان عمر بالحديث عن البيئة في شمال وشرق سوريا، المجتمع البيئي هو علم للوصول إلى التوزان الكوني.

وقالت: "عن طريق الكومينات يستطيع المجتمع أن يدير ذاته في المجال البيئي ويحافظ عليه وعدم الاعتماد فقط على عمل البلديات والمؤسسات البيئية، فالمشكلة لن تحل فقط بالأعمال المؤسساتية، أي أنه يجب تغيير ذهنية المجتمع تجاه البيئة.

وأضافت: "الجمعيات التعاونية بند أساسي نستطيع فيه تحقيق الحفاظ على البيئة والوصول لاقتصاد مجتمعي، وبالتأكيد بعد تأسيس الإدارة الذاتية، تم ترسيخ مبدأ حماية البيئة وتوضيحه بشكل موسع، فمنطقتا كانت مهمشة كثيراً، وفي الأعوام السابقة زرعت الكثير من الأشجار وتم تغيير مواقع مكبات القمامة في إقليم الجزيرة، وخصصت مكبات خاصة بالمخلفات الطبية".

أضرار المواد البلاستيكية

الإدارية في لجنة البيئة بمقاطعة الحسكة روفند عبدو، أوضحت من جانبها أضرار المواد البلاستيكية على البيئة، ونوهت أنها تصنع من مواد البترول، وأن صناعتها تطورت مع الثورة الصناعية، وأضافت :"  الإنسان يستعملها لحاجته، وأخطرها هي التي لا يعاد تكريرها، وهي خطرة جداً على التربة كونها لا تتحلل بسرعة، وقد يستغرق ذلك عشرات السنين، كما أن لها تأثير على المياه والهواء والحيوان والنبات، وتسبب الأمراض وقد تؤدي للوفاة، وهناك مقترحات على المستوى العالمي باستبدال البلاستيك بالورق أو القماش".

الوضع  البيئي في روجهلات كردستان

انضم  الكاتب والناشط  البيئي من روجهلات كردستان آمانج قرباني إلى  الملتقى عبر الانترنت. لفت قرباني إلى المشاكل البيئية في روجهلات كردستان وأوضح أن هناك تلوثاً في المناخ والحقول. ومياه بحيرة زيريبار في مدينة ميريوان ينخفض منسوبها مما يؤثر بشكل سلبي على الحقول الزراعية. بسبب تأثير مصانع الغاز والمعامل تختفي غابات بلوتان وهناك جفاف في الكثير من المدن، وتابع بالقول: "بناء السدود يغير التوازن البيئي ومجرى الأنهار. وزارة الزراعة لا تقوم بواجبها، يتم قتل العديد من الحيوانات. الأحياء يضطرون إلى مغادرة المنطقة، تزداد حوادث الفيضانات. بسبب عدم وجود توازن بيئي يقل عدد الغابات. إنشاء المجاري بشكل عشوائي يتسبب بحالات تسمم للمواطنين. هناك الكثير من النشطاء في مجال البيئة يواجهون عوائق. نحن هنا أيضاً ننتقد الوضع البيئي في بلدنا".

في روج آفا

تحدث الأكاديمي والباحث آلان رمو أيضاً، وقال: " السنوات الأخيرة هي السنوات الأكثر خطورة على البيئة في سوريا. يستمر تأثيرها السلبي على الطعام والصحة  والبيئة. يجب إيجاد حلول لبعض مصادر التلوث البيئي  مثل المولدات، ازدياد عدد السيارات. منذ عامي 2012 و 2013 هناك قطع للأشجار يجب زراعة أشجار بدلاً عنها في كل مكان. يجب إعداد مادة الثقافة البيئية وإدخالها للمدارس".

عضو منظمة KOK للتغيير (Roots For Change)  ماركين سكوبنسكي انضم للملتقى من خارج كردستان. أوضح ماركين أنه زار روج آفا قبل الآن ولديه أبحاث حول بيئتها. هناك خطط ومحاولات من قبل مؤسسات الإدارة الذاتية لتطوير المجال البيئي في شمال وشرق سوريا وتابع بالقول: " من أجل الاحتمالات المستقبلية السيئة يجب أن تكون هناك جهود من قبل المجتمع وبالنسبة للبلاستيك هناك حاجة لمعمل إعادة تدوير البلاستيك".

مشاهد لا تتوافق مع المعايير البيئية

الباحث آزاد علي أشار في كلمته إلى الأبنية التي لا تتوافق مع المعايير البيئية في المنطقة وأوضح أن البيئة تتألف من 3 أقسام: الطبيعية، المجتمعية والصناعية وتابع بالقول: " المنازل والمدن والأبنية جزء من البيئة الصناعية ومرتبط بالبيئة الطبيعية والمجتمعية وإذا لم يتم تشييدها بشكل جيد تؤثر على البيئة. الآن يتم بناء الغرف من البلاستيك يتم رؤية مشاهد ملوثة في المدن متمثلة بخطوط وأعمدة الكهرباء ولافتات المحلات وواجهات الأبنية. يجب حل المشاكل السابقة خطوة خطوة".

في باشور كردستان

الكاتب والصحفي والخبير البيئي خالد سليمان انضم من باشور كردستان للملتقى عبر الانترنت. أوضح سليمان أنه لا يتم إعطاء أهمية لحماية البيئة في باشور من قبل المسؤولين. هناك فقط أقوال والأهم عندهم هو البحث عن منتجات البترول وتابع بالقول: " هناك تغيرات مناخية، قلت نسبة الأمطار وازدادت الحرارة. هناك مشكلة التربة وليس هناك حل استراتيجي لها. هناك مشكلة المنتجات البلاستيكية أيضاً ويمكن حلها بإعادة التدوير لأن وجودها يضر بمصادر الطاقة".

وانتهى الملتقى بالنقاشات المتعلقة بحماية البيئة.

(م/سـ)

ANHA