مركز الاخبار

نفذت آلاف النساء إضرابات وخرجن في تظاهرات في أنحاء إسرائيل الثلاثاء 4 كانون الأول 2018، احتجاجاً على العنف ضد النساء في إسرائيل داعين إلى مزيد من التحرك والتمويل الحكومي للتعاطي مع المشكلة.

وجاءت التظاهرات بعد مقتل شابتين الأسبوع الماضي، مما رفع عدد النساء والشابات اللواتي قتلن في إسرائيل نتيجة العنف هذا العام إلى 24، بحسب تقارير إعلامية إسرائيلية.

وامتنعت النساء المشاركات عن الذهاب إلى عملهن، وخرجن في تظاهرات في عدة مدن في أنحاء إسرائيل حيث أغلقت بعض الطرقات. ووقفت المتظاهرات دقيقة صمت تكريماً للضحايا الـ24.

وذكرت وكالة صوت أميركا  أن المتظاهرات اللواتي طلين أنفسهن باللون الأحمر، دعون  رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى "الاستيقاظ" وحملوا لافتات مكتوب عليها "دم المرأة ليس رخيصاً" و "نحن نقتل والحكومة صامتة".
وأضافت الوكالة "أن منظمي الاحتجاجات يريدون أن تنفذ الحكومة خطة بقيمة 67 مليون دولار وعدت بها العام الماضي لمكافحة العنف ضد المرأة".

والجدير بالذكر أنه قُتلت 24 امرأة على الأقل في إسرائيل هذا العام نتيجة العنف الممارس ضدهن.

وقالت روتي كلاين، منظمة الاحتجاج: كان علينا أن نفعل شيئًا ما ، للتأكد من أن النساء لن يتعرضن إلى أي أذى بعد الآن.

وهتفت المتظاهرات عند مدخل القدس «استيقظ بيبي فدماؤنا ليست رخيصة»، مستخدمين لقب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وسكبت المحتجات الطلاء الأحمر على الطريق للدلالة على دماء الضحايا.

وتحدث نتنياهو الأحد عن زيارة أجراها مؤخراً لمأوى للسيدات، وقرر بعدها ترؤس لجنة حكومية لمكافحة العنف. وتعهد بأن تلتئم اللجنة بشكل متكرر «لمنح هؤلاء النساء الأمل ومستقبلاً أفضل».
وتقول الوكالة:" بأن عشرات الشركات والبلديات الإسرائيلية دعمت الإضراب يوم الثلاثاء ." حيث قالت مئات المؤسسات، البلديات، المدارس والمنظمات أنها سوف تسمح لموظفيها بالإضراب، وقد أجرى مفوض الخدمة المدنية في الحكومة أيضاً تنازلات لتمكين المشاركة بالإضراب. وتضيف الوكالة بأن هذه الاحتجاجات تأتي نتيجة الانقسامات في المجتمع الإسرائيلي.

وفي القدس ، طلى  المتظاهرون أنفسهم بالطلاء الأحمر في شارع مليء بعلامات تحمل أسماء عشرات النساء اللواتي قُتلن.  حيث ملأ النشطاء ساحة تل أبيب مع 200 حذاء أحمر مصبوغ يرمز إلى العنف ضد المرأة.

وقالت كفائية ، 42 عاماً  وهي امرأة عربية انضمت إلى الاحتجاجات " إن زوجها حكم عليه بالسجن خمسة أشهر فقط لمحاولته قتلها بسكين ، وأنها تخشى على سلامتها عندما يفرج عنه الأسبوع المقبل."

 وأضافت كفائية "لقد كنت خائفة من التحدث لفترة طويلة ، لأن هذه المواضيع حساسة حقاً في مجتمعتنا" ، وقالت. "لكنني لا أستطيع الصمت بعد الآن".

وقالت الوكالة بأن مدن عربية في إسرائيل مثل طمرة، الطيرة، سخنين، الطيبة، كفر قاسم، جلجولية وقلنسوة وبلدات عربية أخرى أيضاً إنها ستشارك في الإضراب.

(م ش)