خيمة في الحسكة لاستذكار "باريش" والتأكيد على التمسك بالفن والثقافة الكردية

تحت شعار "الهجوم على باريش جاكان هو هجوم على اللغة والثقافة الكردية", نصب اتحاد الشبيبة الثورية في مدينة الحسكة بالتنسيق مع مركز خابور للثقافة والفن خيمة في حي المفتي بمنتزه "كاوا" لاستنكار الهجمات الفاشية التركية بحق الكرد وثقافتهم.

وزين المكان بصور القائد عبدالله أوجلان, وصور الشهيد القيادي قاسم أنكين والشهيد باريش جاكان الذي قتل على يد مجموعة من الفاشيين الأتراك حين كان يستمع إلى الأغاني الكردية، بالإضافة إلى تزيين الخيمة بوضع أدوات تراثية من الثقافة الكردية, والهدف من القيام بهذه الفعالية هو التنديد بجرائم الدولة التركية ضد الشعب الكردي وهويته وثقافته, والتأكيد على التمسك بالتراث والثقافة الكردية.

وبدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت, ثم ألقيت كلمة باسم اللجنة التحضيرية لهيئة الشباب والرياضة في مدينة الحسكة ألقاها آلان بيكس وقال:" تم التحضير لهذه الفعالية تحت اسم باريش الذي قتل على يد الفاشية التركية أثناء استماعه للأغاني الكردية, وهذا نتاج سياسة أردوغان الإجرامية للقضاء على اللغة الكردية وثقافتها".

وأضاف بيكس :"منذ آلاف السنين والدولة التركية تحاول القضاء على لغتنا الأم وهويتنا وتبيد شعبنا, ولكن مهما حاولوا لن يتمكنوا من إخفاء هويتنا ولغتنا, لأننا متجذرون في هذه الأرض.

كما استنكر بيكس هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع والتي أدت إلى استشهاد القيادي في اللجنة المركزية لحزب العمال الكردستاني قاسم أنكين.

وقال: "نحن لا نستسلم للإرهاب التركي وسوف نقاوم بكل ما نملك ونحارب كل من يحاول القضاء على لغتنا وهويتنا وثقافتنا حتى آخر رمق". 

ثم أقيمت فعاليات من الغناء الكردي الفلكلوري رافقتها حلقات الدبكة الفلكلورية الكردية.

هذا ومن المزمع أن تستمر فعالية الخيمة خمسة أيام، وتتضمن إلقاء محاضرات وأشعار وقصائد باللغة الكردية, وتقديم مجموعة من الأغاني الكردية التراثية والفلكلورية.

(ج إ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً