KCDK-E: مخططات جديدة تستهدف شنكال

قال مؤتمر المجتمع الديمقراطي- أوروبا إن الاتفاقية المبرمة بين حكومة العراق وإقليم جنوب كردستان حول شنكال، هي خطة لاحتلال شنكال، وتستهدف جميع أجزاء كردستان.

وأصدر ديوان رئاسة مؤتمر المجتمع الديمقراطي- أوروبا بياناً بصدد الأوضاع في شنكال.

وجاء في البيان: "إن حكومة العراق وإدارة جنوب كردستان، تتجاهل إرادة شعب شنكال، والاتفاقية التي أبرمت بينهم، هي بمثابة مخطط من أجل احتلال شنكال".

وأضاف البيان: "إن هذه الاتفاقية هي مؤامرة جديدة تخدم مخططات الدولة التركية، وهي مخطط خطير يستهدف جنوب كردستان ورج آفا وسائر أجزاء كردستان".

مؤتمر المجتمع الديمقراطي أشار في بيانه إلى أن قوات الحزب الديمقراطي فرّت من شنكال أثناء ارتكاب مرتزقة داعش مجزرة ضد الإيزيديين، كما أن الحكومة العراقية تجاهلت هجمات داعش، وأكد أن الاتفاقية الأخيرة تمهد لارتكاب مجزرة جديدة، "واستكمال ما لم يستطع داعش القيام به".

وجاء في البيان أيضاً: "الحكومة العراقية وكذلك إدارة إقليم جنوب كردستان، ليست لديهم أية حقوق أو كلمة في شنكال".

'الصمت يعني القبول بارتكاب مجازر جديدة'

وتابع البيان: "يجب أن يحترم الجميع إرادة أهالي شنكال، وأية اتفاقية لا يشارك فيه المجلس الديمقراطي للإدارة الذاتية في شنكال، هي اتفاقية غير مقبولة من قبل الكرد الإيزيديين والشعب الكردي بشكل عام والضمير الإنساني. يجب على جميع المؤسسات الكردستانية والمثقفين والفنانين التصدي لهذا القرار، وإن التزام الصمت يعني الموافقة على ارتكاب المجازر".

وناشد مؤتمر المجتمع الديمقراطي – أوروبا جميع أبناء الشعب الكردي وأصدقائه والإنسانية جمعاء بالالتفاف حول مقاومة شنكال.

(ك)


إقرأ أيضاً