مخطط مركز وكالة أنباء هاوار 25-1-2020

- متابعة مجريات الأحداث التي تشهدها مناطق شمال وشرق سوريا.

- متابعة مقاومة العصر في مرحلتها الثانية.

- متابعة الفعاليات والنشاطات في شمال وشرق سوريا.

ـ تعقد لجنة علاقات قوات سوريا الديمقراطية اجتماعاً لشيوخ ووجهاء العشائر في ناحية تل براك، الساعة الـ 12.00. (مرفق بالصور والفيديو).

-ينظم حزب سوريا المستقبل في ناحية تربه سبيه اجتماعآ للأهالي للحديث عن التهجير القسري في صالة النادي السياحي شمال الناحية الساعة  11:00 (مرفق بالصور والفيديو).

-أكّد قيادي في وحدات حماية الشّعب استمرار الحرب ضد الإرهاب وخاصّة في مناطق عفرين وتل أبيض وسري كانيه الّتي تحتلّها تركيّا. (مرفق بالصور والفيديو).

-دمر الاحتلال التركي منازل أبناء عائلة الشبلي في كري سبي بعدما هجّروا أبناء العائلة، واتهموها بأنها تملك أسلحة ثقيلة عائدة للنظام السوري، ولأن العائلة رفضت طلب الاحتلال التركي بإجبار أبنائها على الانشقاق عن قسد، جرى تهجيرهم من منازلهم وتدميرها. (مرفق بالصور والفيديو).

سياسة

-أشار رياض درار أن مشروع أردوغان (العثماني) يتجاوز الاتفاقيات الدولية إلا أنه سيفشل، وسيؤدي إلى تقسيم تركية، ورأى بأن هناك حلف جديد برئاسة روسيا لإخراج القوات الأمريكية من المنطقة, محذراً من انتشار الإرهاب والتطرف في ظل استمرار الحروب. (مرفق بالصور والفيديو).

-أكّد حكم خلو أنّ فكر وفلسفة وأطروحات القائد أوجلان هي الحلّ لجميع المشاكل العالقة في المجتمع، وبيّن بأنّه منح النّور لشعوب الشّرق الأوسط، عبر فلسفته "فلسفة الأمّة الدّيمقراطيّة" الّتي تطبّق الآن في مناطق شمال وشرق سوريّا، وأنّ الدّولة التّركيّة تتخوّف من انتصار هذه التّجربة. (مرفق بالصور والفيديو).

المرأة

-ازدادت شعبية فاطمة بين أهالي مدينة منبج في حياكة الصوف التي ورثتها عن والدتها لتصبح مصدر الدخل الذي تعتمد عليه في حياتها اليومية. (مرفق بالصور والفيديو).

-قِصتها تختلف عن باقي المُهجّرين، هُجّرت مرتين ولنفس الأسباب والأفعال، إحداهما بسبب مرتزقة داعش، والأخرى بسبب الاحتلال التركي ومرتزقته. (مرفق بالصور والفيديو).

المجتمع والحياة

-أوضحت لجنة المياه في بلدية عين عيسى بأن انقطاع مياه الشرب في الناحية ناتج عن أعمال الصيانة التي يقوم بها مجلس الرقة المدني لمنظمات وجسور قناة ري البليخ، ولفتت إلى اتخاذها تدابير لسد النقص الناتج عن هذا الانقطاع. (مرفق بالصور والفيديو).

ANHA