كاترين جابر: هناك جدية أوروبية لإيقاف تركيا لكن روسيا ستعارض أي قرار لوقف الهجمات

أكدت الباحثة السياسية في جامعة السوربون الفرنسية كاترين جابر بأن هناك جدية أوروبية وإجماع حول ضرورة إيقاف تركيا لهجماتها على شمال وشرق سوريا, وكشفت عن مساع فرنسية دبلوماسية سرية للضغط على تركيا, وأشارت إلى أن جلسة مجلس الأمن اليوم ستحاول إصدار قرار بوقف إطلاق للنار وإرسال بعثة أممية إلا أنه من المتوقع أن تعارض كل من روسيا والصين ذلك.

وتستمر الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا وسط مساعي دولية للضغط على تركيا لإيقاف هذه الهجمات تطورت إلى إجراءات فعلية, وحول ذلك تحدث الباحثة السياسية في جامعة السوربون كاترين جابر لوكالتنا.

كاترين جابر تحدثت في بداية حديثها عن الموقف الأوروبي قائلة "الموقف الأوروبي هو رافض لهذه الهجمات ومجمع حول ذلك, فعلى عكس الخلاف حول الموقف من إيران إلا أنه حول تركيا هو موحد, فالأوروبيون جادون بمطالبتهم لتركيا بوقف الهجمات, ورأينا خطوات تجميد صفقات الأسلحة مع تركيا, وهذا الموقف الأوروبي الواضح سيؤدي إلى ضغط كبير في هذا الاتجاه, أضف إلى ذلك الموقف الشعبي في فرنسا حيث خرجت تظاهرات منددة بهذه الهجمات".

وكشفت كاترين جابر عن الموقف الفرنسي تحديداً وقالت "هناك تحركات دبلوماسية فرنسية خفية للضغط على واشنطن وموسكو بشأن إيقاف هذه الهجمات".

وحول جلسة مجلس الأمن الدولي أوضحت كاترين جابر "أن جلسة مجلس الأمن هي الثانية منذ بدء الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا, حيث من المتوقع أن تعرقل روسيا ومعها الصين أي نص وهذا وارد كون موسكو اكتشفت أنها اللاعب الأقوى ميدانياً, حيث تتحدث لكافة الأطراف مع الأتراك والكرد والنظام السوري, وبذلك هي لا تريد أي تدخل أجنبي يعيق دورها وبالتالي أن إقرار إرسال بعثة أممية كما هو متوقع بحثه أو مطالبة تركيا بإيقاف الهجمات إذا لم تكن روسيا مشاركة في صياغته سيتم إعاقته من قبلها".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً