صحف عربية.. موافقة مبدئية على اتفاق وقف إطلاق النار وحزب الله يخشى تهميشه

كشف مصدر في حركة حماس أن مقترح الاتفاق المعدّل بشأن وقف إطلاق النار في غزة، يوافق على أن تبدأ المحادثات لإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، خلال 16 يوماً بعد المرحلة الأولى من الاتفاق"، فيما يخشى حزب الله من أن تقود التسوية التي تتم برعاية إقليمية وأميركية إلى تهميشه، وتركه في مواجهة مباشرة مع إسرائيل.

صحف عربية.. موافقة مبدئية على اتفاق وقف إطلاق النار وحزب الله يخشى تهميشه
6 تموز 2024   10:33
مركز الأخبار

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم، مفاوضات الهدنة بين حماس وإسرائيل وموقف حزب الله منها، إلى جانب زيارة مسعود البرزاني إلى العراق.

مفاوضات غزة.. ما وافقت عليه "حماس" وما تتوقعه

نقلت صحيفة العربي الجديد عن مصدر وصفه بـ "الكبير" في حركة حماس قوله "إن مقترح الاتفاق المعدّل بشأن وقف إطلاق النار في غزة يوافق على أن تبدأ المحادثات لإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، بما في ذلك الجنود والرجال المتبقين، خلال 16 يوماً بعد المرحلة الأولى من الاتفاق".

وذكر المصدر أن الاقتراح يضمن قيام الوسطاء بضمان اتفاق مؤقت لوقف إطلاق النار، وتوصيل المساعدات، وانسحاب قوات الاحتلال، طالما استمرت المحادثات غير المباشرة لتطبيق المرحلة الثانية من الاتفاق.

وأوضح المصدر أن اتفاق إطلاق سراح المحتجزين يُستكمل قبل نهاية الأسبوع الخامس من المرحلة الثانية.

ويأتي هذا في وقت غادر فيه رئيس الموساد الإسرائيلي ديفيد برنيع الدوحة أمس الجمعة، بعد محادثات مع الوسطاء القطريين تناولت خطة لوقف النار والإفراج عن الرهائن.

وأعلن متحدث باسم مكتب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أن تل أبيب ستعاود "الأسبوع المقبل" إرسال موفديها إلى الدوحة لإحياء المفاوضات حول وقف إطلاق النار في غزة، لافتاً إلى وجود "تباعد بين الجانبين".

حزب الله قلق من اتفاق هدنة لا يشمله

ذكرت صحيفة العرب اللندنية، أنه مع تزايد مؤشرات التوصل إلى اتفاق هدنة بين حركة حماس وإسرائيل يشعر حزب الله بالقلق من أن تقود التسوية التي تتم برعاية إقليمية وأميركية إلى تهميشه، وتركه في مواجهة مباشرة بينه وبين إسرائيل مع أن الحزب ربط توقف عملياته بمجرد توقف الحرب في غزة.

وترى الصحيفة أن حماس تعمل على إظهار امتنانها للحزب وإشراكه في مسار التفاوض ولو بشكل غير مباشر، وذلك بتعمد تمديد التفاوض وتأجيل الرد على المقترحات التي تصل إلى الحركة من الوسطاء المصريين والقطريين، ما عرّضها لاتهامات من دوائر فلسطينية بأنها تفكر في مصلحة حزب الله على حساب أرواح الفلسطينيين ومعاناتهم، في ظل التساؤل عما يجعل الحركة تقبل بمبادرة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد مرور شهر على طرحها بالرغم من أنه لم يتم تعديل أي بند من بنودها.

ويقول مراقبون إن حزب الله لا يتصرف بشكل مستقل تجاه ما يجري من اجتماعات بينه وبين وفود من حماس في الدوحة، ومن المؤكد أنه تلقى ضوءاً أخضر من إيران للسعي إلى الهدنة لمنع الانفراد به في حرب مباشرة مع إسرائيل، في توقيت غير ملائم له ولإيران التي اهتزت صورتها بعد الهجوم المحدود والمرتبك ضد مواقع إسرائيلية رداً على استهداف قنصليتها في دمشق.

زيارة البرزاني لبغداد تثير غضب الفصائل من «رسائل أميركية»

تحت هذا العنوان، ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن زيارة رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني إلى العاصمة العراقية، أثارت غضب جماعة شيعية موالية لإيران باسم "كتائب حزب الله" اجتماعاته في بغداد، وقال إن زيارته "تترجم دوراً أميركياً".

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية قولهم إن حصيلة اللقاءات التي أجراها البرزاني في بغداد أنهت صفحة خلافات بين الطرفين، إلا أنها أشارت إلى أن "الحديث عن حلول دائمة يعتمد على التزامات متبادلة".

ونسب صحفيون عراقيون إلى "مصادر سياسية" أن البرزاني "بحث مع قادة الأحزاب الشيعية تحذيرات جدية بشأن عقوبات أميركية في حال لم تسيطر بغداد على نشاط محتمل للفصائل في المنطقة".

(د ع)