قرارات جائرة من حكومة إقليم كردستان

تواجه حركة حرية مجتمع كردستان قرارات جائرة من قبل سلطات إقليم باشور (جنوب) كردستان, وسط ضرورات ملحة لتوحيد الصف الكردي, للتصدي للاعتداءات على الشعب الكردي.

التغيير أو انهيار السلطوية في الشرق الأوسط

إذا استمر قادة الشرق الأوسط في تجاهل الحاجة إلى التغيير، فإن الفوضى في المستقبل ستحدث التغيير من تلقاء نفسها. وإذا تبنت حكومات الشرق الأوسط الإصلاحات الاقتصادية بالاقتران مع المزيد من المشاركة السياسية، فسيكون لديها فرصة ذهبية لتكون نموذجاً يحتذى به. وإن لم تفعل ذلك، فإن العاصفة الأكبر القادمة لا محالة.

إدلب...ماذا عن الصفقة القادمة!

السؤال الآن، ماذا سيكون مصير منطقة إدلب التي تسيطر عليها جماعات مرتزقة تختلف مسمياتها، هذا السؤال يطرحه الجميع إذا ما فكر بمصير تلك المنطقة التي تضم مجموعاتً جمعتها المصالحات والصفقات هناك من مختلف المناطق السورية.

في إدلب .. أردوغان يأمر الإرهابيين ويخاف المعتدلين

يتحرك الإرهابيون في إدلب تحت إمرة أردوغان وهذا ما يفسر قبولهم لاتفاق سوتشي حول إدلب، ولكن المعارضة المعتدلة القليلة الموجودة في إدلب تدرك تماماً أن أردوغان سيبيعها في أول صفقة وهذا ما يعلمه أردوغان أيضاً لذلك فهو يخشى من أن تتوجه هذه المجموعات إلى عقد مصالحات مع النظام.

أردوغان لا يستغني عن الإرهابيين في إدلب

باتت محافظة إدلب السورية نقطة تجميع كافة المرتزقة والإرهابيين  الذين تعود أصولهم إلى الدول الأوربية والأسيوية، وأدخلتهم سلطات حزب العدالة والتنمية إلى سوريا مع بدء أزمتها، لاستخدامهم من أجل تحقيق أهدافها وإعادة أمجادها العثمانية. ولكن على ما يبدو أن تركيا لن تتخلى بسهولة عن هؤلاء الإرهابيين في الوقت الذي يتم فيه الحديث عن شن عملية عسكرية في إدلب.

الحرب في سوريا وتركيا تنهار اقتصادياً!

يوماً بعد يوم تنهار قيمة الليرة التركية وتزداد ظروف المعيشة سوءً في البلاد في ظل الغليان السياسي الإقليمي والحروب المدمرة التي تشهدها المنطقة والتي لتركيا يد كبيرة فيها، فكيف يبدو  وضع الاقتصاد التركي مقارنة بسوريا التي تشهد حرباً منذ سبعة أعوام، وما أسباب انهيار الاقتصاد التركي.

إدلب... المسلسل المرتقب بعد درعا والقنيطرة 

تم جمع جميع الفصائل المرتزقة في سوريا في مناطق إدلب وجرابلس وإعزاز والباب وعفرين وعلى رأسهم مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) حيث من المتوقع أن تشهد تلك المناطق تطورات كبيرة في الأيام المقبلة، فإما يتم تصفية كامل المجموعات المرتزقة هناك، أو يكونوا ورقة تهدد بها تركيا أمن واستقرار المنطقة وبشكل خاص مدينة حلب التي أصبحت بمثابة حلم تركي.

"خفض التصعيد" خطة روسية بمشاركة تركية لتصفية المُعادين للنظام السوري

تسير الخطة الروسية التي طبختها على نار هادئة في الأراضي السورية، حسب ما تم التخطيط لها في آستانة وعبر ما يسمى "مناطق خفض التصعيد" التي أتت أكلها على حساب ما كانت تطلق على نفسها اسم المعارضة السورية يوماً وتحولت إلى مرتزقة بين أيدي تركيا.

إدلب أمام سيناريو مناطق التسوية أو حملة عسكرية قاضية

يبدو أن السيناريو الذي اعتمده النظام السوري والروسي مؤخراً باتفاقات التسوية، وتجميع المرتزقة في "إدلب" قد يكون الخطوة "الأذكى" في حربه التي يخوضها منذ بداية الأزمة، وبعد دمشق ودرعا يلوح النظام السوري بين الحين والآخر بشن حملة عسكرية واسعة في إدلب، في حين ستكون تركيا في موقف حرج أمام مرتزقتها في حال شن الهجمات أو التسوية كباقي المناطق.