زلال جكر: لو حدث اقتتال داخلي لن يقف شعب روج آفا صامتاً

أكدت زلال جكر أن الشعب في روج آفا لن يقف صامتاً في حال حدوث اقتتال داخلي، وذلك في أول تعليق بعد بيان لقوات الدفاع الشعبي ذكرت فيه أن عدد من مقاتليها استشهدوا في هجوم لقوات الحزب الديمقراطي الكردستاني.

أوضحت قوات الدفاع الشعبي HPG عبر بيان إلى الرأي العام، في 29 تموز، انقطاع التواصل مع مجموعة من قواتها منذ 26 تموز الجاري، ونوهت حصولهم على معلومات من أهالي المنطقة، تفيد بأن القوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني حاصرت المجموعة وهاجمتها، وأدى ذلك إلى استشهاد عدد من مقاتلي الكريلا.

الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر أوضحت: "هذه المعلومات أليمة بالنسبة لنا"، وبيّنت أن قوات الدفاع الشعبي عملت جاهدةً وأصدرت عدّة بيانات ومناشدات ودعوات لمنع حدوث اقتتال داخلي، وأكدت أنها لا تود خوض حرب مع حزب الديمقراطي الكردستاني".

وأوضحت زلال جكر أن محاولات خلق حرب داخلية بين حزب العمال الكردستاني والديمقراطي الكردستاني هي ألاعيب دولة الاحتلال التركي، وقالت: "لتطبيق اتفاقية لوزان ضد الشعب الكردي، ولتشتيت صفوفه مرة أخرى وإبعاد الشعب الكردي عن هويته وثقافته تُحيك تركيا ألاعيب عديدة، ومن بينها التعاون الحاصل بين تركيا والديمقراطي الكردستاني الذي هو بمثابة إعادة إحياء اتفاقية لوزان في كردستان".

وشددت زلال جكر على ضرورة توضيح قياديي حزب الديمقراطي الكردستاني حقيقة ما جرى في منطقة خليفان في الـ 26 من تموز الجاري، وقالت: "يجب أن يوضح الحزب الديمقراطي ماذا حصل هناك؟، هل هؤلاء المقاتلين استشهدوا أو ماذا حصلهم؟".

تركيا تتبع طرق قذرة من أجل احتلال كردستان

وأكدت زلال جكر أن دولة الاحتلال التركي تسعى جاهدةً من أجل احتلال كردستان، وتتبع طرق قذرة من أجل ذلك، وهجماتها على باشور كردستان والتمركز في جبال كردستان بحجة وجود قوات الدفاع الشعبي غير صحيحة، وأوضحت: "أردوغان والمتعاونين معه يؤدون الآن ابرام مؤامرات جيدة بحق الشعب الكردي، لمنع حصوله على حقوقه المشروع في القرن الواحد والعشرون".

ونوهت زلال جكر أن الكرد الآن يخوضون نضالاً من أجل نيل حقوقهم المشروعة وهويتهم ، إلا أن دولة الاحتلال التركي وبتعاون وثيق مع حزب الديمقراطي الكردستاني يعملان من أجل ضرب المكتسبات التي حققها الكرد، وإفشال نضاله.

وشددت زلال جكر على ضرورة سحب الحزب الديمقراطي الكردستاني قواته التي استقدمها إلى مناطق الدفاع المشروع (مديا) الخاضعة لحماية قوات الدفاع الشعبي، وقالت: "نحن أبناء الشعب الكردي نطالب الحزب الديمقراطي الكردستاني بقطع كافة علاقاته مع دول الاحتلال التركي المبنية على عداء القضية الكردية".

إن كان الديمقراطي حزباً كردياً يجب قطع علاقته مع تركيا

ونوهت زلال جكر أن: "حزب العدالة والتنمية الحاكم ليس عدو جزء أو حزب كردي بل هو عدوة الشعب الكردي أجمع، حيث يشن هجمات بشكل مستمر على شمال وشرق سوريا وباشور كردستان". وقالت: "الديمقراطي الكردستاني يقول إنه حزب كردستاني، إن كان حزباً كردستانياً فيجب قطع علاقاته بشكل عاجل مع دولة الاحتلال التركي، والاستماع إلى صوت الشعب الكردي ومطالبه".

وأشارت زلال جكر إلى أن كافة أبناء الشعب الكردي في روج آفا وباكور وباشور وروجهلات كردستان هم ضد تعاون الحزب الديمقراطي الكردستاني مع دولة الاحتلال التركي التي تحارب حركة حرية كردستان. وقالت: "كافة أبناء الشعب الكردي يقفون ضد الحرب الداخلية، والجميع يعلم بأن حدوث أي اقتتال داخلي ستكون له تداعيات على كافة أجزاء كردستان، ولو حدث اقتتال داخلي لن يقف شعب روج آفا صامتاً".

ولفتت زلال جكر الانتباه إلى أن الحادثة التي وقعت في خليفان تداعيات جمة على الشعب الكردي، لان هذه السياسة تخدم دولة الاحتلال التركي. على الديمقراطي الكردستاني توضيح مجريات الواقعة أن كانت تصرف شخصي من قبل بعض قيادته أو من قبل القيادة العامة للحزب.

كفى للخيانة

وشددت زلال جكر على ضرورة جلوس الديمقراطي الكردستاني على طاولة الحوار مع الحزب العمال الكردستاني وحل المشاكل العالقة عن طريق الحوار، لأن أي اقتتال داخلي يؤثر على الشعب الكردي برمته. وقالت: "إن انتصار القضية الكردية يتم عبر توحيد الصف".

ودعت الشعب الكردي للوقوف بشكل عاجل وابداء موقف صارم حيال ممارسات حزب الديمقراطي الكردستاني، والتأكيد على ضرورة سحب الديمقراطي الكردستاني قواته من مناطق تواجد قوات الدفاع الشعبي، وقالت: "حان الوقت لنقول كفى، كفى للتعاون مع دولة الاحتلال التركي، كفى للخيان".

ANHA


إقرأ أيضاً