YBŞ: بعض الجهات تحاول إظهار الوضع في شنكال على أنه غير مستقر

أشار المركز الإعلامي لوحدات مقاومة شنكال، إن بعض الجهات والقوى تريد ان تخلق عدم الاستقرار في قضاء شنكال، وأكد إن المنطقة التي انفجرت فيها السيارة المفخخة مساء أمس غير تابعة لوحداتهم، ويتواجد فيها  بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني .

وشهدت قرية قني القريبة من مزار شرفدين، في قضاء شنكال، مساء أمس انفجار، سيارة مفخخة في منطقة تابعة لمجموعات من البيشمركة المحسوبة على حزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة " قاسم ششو".

وتعقيباً على هذه الحادثة، أصدر المركز الإعلامي لوحدات مقاومة شنكال، بياناً للرأي العام، اشارت من خلاله إن الانفجار لم يكن نتيجة قصف بالطائرات بحسب ما نشر عنه.

وجاء في نص البيان:

"البارحة مساء و في الساعة 20:45 حدث انفجار سيارة بالقرب من مزار شرف الدين الذي يعد مكاناً مقدساً لمجتمعنا. ولم يتضح حتى الآن كيف حدث ومن المسؤول عن هذا الانفجار. لكن الشيء الملفة للنظر أن بعض القوى وPDK وضحت أن هذا الهجوم هو هجوم هوائي. عندما حدث هذا الانفجار لم تتواجد طائرات الاستطلاع أو الطائرات الحربية في سماء شنكال. كما أن المنطقة التي حدثت فيها الانفجار غير تابع لوحدات مقاومة شنكال. تلك المنطقة هي تابع لبيشمركة "قاسم ششو".

من الواضح أن بعض القوى والأحزاب يريدون من هذا الأقوال والأفعال، خاصة بعد عودة أهلنا إلى أرضهم، إظهار الوضع الأمني في شنكال على أنه غير مستقر. ولكن من المعروف أنه بعد نضال ست سنوات فأن الأمن والأمان الموجود في شنكال، غير موجود في أي منطقة في العراق وجنوب كردستان. الذين يريدون تخريب أمن وأمان شنكال بهذا الأقوال والأفعال لن يصلو إلى أهدافهم.

وسوف يتم اصدار بيان حول الحادث من قبل قيادتنا في وقت لاحق".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً