وصول دفعة من طلبة جامعات دمشق إلى قامشلو وإخضاعهم للفحوصات لوضعهم في الحجر الاحترازي

وصلت اليوم مجموعة من الطلبة من أبناء إقليم الجزيرة الذين كانوا يدرسون في العاصمة السورية دمشق إلى مطار قامشلو، وباشرت على الفور فرق الطوارئ باستقبالهم وإجراء الفحوصات اللازمة لهم، ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع ظهور فيروس كورونا في المنطقة.

هذا وووصل العشرات من الطلبة الذين وصلوا مطار قامشلو الذين كانوا يدرسون في جامعات دمشق، وسيخضعون للفحوصات اللازمة، واختبار "الكيت" من قبل فرق الطوارئ التابعة لهيئة الصحة في إقليم الجزيرة.

وبالتزامن مع أعمال فرق الطوارئ كثفت قوى الأمن الداخلي من إجراءاتها لمنع حدوث أي خروقات كما حدث في ٧ نيسان، حيث أقدم القائمون على مطار قامشلو بتهريب عدد من الوافدين لمنع إجراء فحوصات لهم ووضعهم في الحجر الصحي.

هذا ومن المقرر وبعد الانتهاء من إجراء الفحوصات اللازمة لهم وضعهم في مركز للحجر الصحي الاحترازي لمدة ١٤ يوماً فترة حضانة الفيروس وفي حال التأكد من عدم حملهم للفيروس سيذهب كل منهم إلى ذويه.

وبحسب الإدارية في هيئة الصحة بمقاطعة قامشلو روجين أحمد أنه تم تجهيز مكان للحجر الصحي خاص بالطلبة الوافدين مجهز بشكل كامل بكافة المعدات واللوازم اللوجستية.

(ي م/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً