وجيه عشيرة بريف دير الزور: العزلة على القائد أوجلان جزء من سياسات تركيا ضد الشعوب

أدان وجيه عشيرة الشعيطات في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، خضر حمد العيد الشريف، العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وأكد أنها غير عادلة ومخالفة للقوانين والمواثيق الدولية، واعتبرها جزءًا من سياسات تركيا التي تمارسها ضد الشعوب التي تناضل من أجل الحرية.

تنتهج السلطات التركية سياسة تعسفية بحق القائد عبد الله أوجلان وكافة المعتقلين السياسيين لديها، وذلك من خلال تشديد العزلة على القائد بهدف القضاء على مشروع الأمة الديمقراطية ومنع الشعوب التواقة إلى الحرية من الوصول إليها.   

وحول هذا الموضوع، تحدث وجيه عشيرة الشعيطات في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، خضر حمد العيد الشريف، وقال "إن لفكر القائد دور كبير في تحرّر الشعوب، لأنه فكر حكيم ويهدف إلى استقرار المنطقة وتحقيق حرية شعوبها، وهذا ما جعل الدولة التركية تعادي هذا الفكر وتمنع انتشاره في المنطقة".

وأردف "لذلك يجب علينا الوقوف بشكل جدّي على قضية عزلة القائد عبد الله أوجلان، والقيام بإضراب عام يشمل جميع أطياف الشعب للضغط على الاحتلال التركي لرفعها".

مؤكدًا "إننا نرفض العزلة رفضًا قاطعًا، لأننا بفضل فكره نعيش اليوم باستقرار وسلام".

وناشد الشريف خلال حديثه، المنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي القيام بواجبهم لرفع العزلة عن القائد بأسرع وقت، لما فيه من أهمية في استقرار المنطقة في شمال وشرق سوريا على كافة الصعد".

منوّهًا أن "سياسة الاحتلال التركي في المنطقة هدفها ضرب أمان واستقرار شعب شمال وشرق سوريا، والحل الوحيد للوقوف في وجهها هو توحيد الصفوف ورفع العزلة عن القائد".

واختتم وجيه عشيرة الشعيطات في بلدة غرانيج خضر حمد العيد الشريف حديثه متمنيًا "إنهاء الأزمة في سوريا".

(ف ع/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً