وجهاء عشائر عربية يشيدون بمقاومة قوات الكريلا ويؤكدون مساندتهم لها ولقسد

أكد وجهاء عشائر من ريف دير الزور الشرقي أن كافة أبناء العشائر يقفون مع قوات سوريا الديمقراطية لصد الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا، وأشادوا بالمقاومة التي يبديها مقاتلو الكريلا في مناطق الدفاع المشروع، وطالبوا بالحرية الجسدية للقائد أوجلان "بفكر القائد تحررنا وسندافع عن هذا الفكر الذي وحد مكونات المنطقة".

تشن دولة الاحتلال التركي هجمات متكررة على شمال وشرق سوريا وسط صمت مخزٍ من قبل المجتمع الدولي بشكل عام، والدول الضامنة بشكل خاص، ما دفع بتركيا إلى الاستمرار في هجماتها وارتكاب الجرائم بحق أبناء المناطق المحتلة وشمال وشرق سوريا.

بهذا الصدد، أكد شيوخ ووجهاء العشائر في ريف دير الزور الشرقي أن أبناء العشائر يقفون مع قوات سوريا الديمقراطية للتصدي لهذه الهجمات، وقالوا "لن نسمح بإعادة العثمانية إلى بلادنا وسنتكاتف مع بعضنا البعض لصد هذه الهجمات".

حواس الجاسم أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين العام لتجمع عشائر البوكمال في ريف دير الزور الشرقي قال "على جميع دول العالم ومنظمات حقوق الإنسان والتحالف الدولي وحكومة دمشق الوقوف في وجه هذا العدوان الذي يستهدف شمال وشرق سوريا ويهدد أمنها واستقرارها، وإيقاف نوايا تركيا الاستعمارية".

ولفت أن "تركيا احتلت أرضنا لمدة 400عام سابقاً، والآن يحاول أردوغان إعادة العثمانية إلى مناطقنا من جديد عبر توسيع رقعة احتلالها في سوريا والعراق".

بيّن الجاسم "هدف تركيا من هذه الهجمات هو ضرب مشروع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الذي انبثق من فكر وفلسفة القائد أوجلان"، وطالب بإطلاق سراح القائد من سجن إمرالي؛ كون احتجازه "جريمة بحق الإنسانية".

مؤكداً أن "فكر وفلسفة القائد أوجلان وحدت مكونات المنطقة، والآن يعيش الكرد والعرب وباقي المكونات في أمن وأمان بفضل هذا الفكر، وأضاف "القائد أوجلان يطالب بالحرية والديمقراطية لكل الشعوب وليس للكرد فقط ويطالب بحرية الشعوب المضطهدة".

وأكد الجاسم "نقف مع قوات الكريلا التي تناضل وتقاتل في الجبال ومع قوات سوريا الديمقراطية وستدعمها وتساندها كافة العشائر والقبائل الموجودة في المنطقة لصد العدوان التركي على الأراضي السورية".

وجيه عشيرة المراسمة ذيب داوود، قال "نحن شيوخ ووجهاء العشائر في ريف دير الزور الشرقي ندين ونستنكر هذه الهجمات وهذه الحرب التي تقودها تركيا تجاه مناطقنا، وأضاف "نحن شعوب نحب الحرية ولا نريد الحروب ولا العنف ولا نريد انتهاك حقوق الآخرين، ولن نسمح لأحد أن ينتهك حقوقنا".

أكد الداوود "سنقف مع قوات سوريا الديمقراطية نحن وجهاء العشائر والمثقفين والفلاحين ضد أي عدوان على شمال شرق سوريا وسوريا عموماً، ولن نقبل بأي تدخل يمس أمننا واستقرارنا ومستعدون لحمل السلاح والوقوف مع قوات سوريا الديمقراطية".

دعا وجيه عشيرة المراسمة في ختام حديثه، الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والتحالف الدولي بالتدخل الفوري "لإيقاف العدوان التركي على شمال وشرق سوريا وجرائم الحرب التي يرتكبها في المناطق المحتلة".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً