وفق توجيهات خلية الأزمة حملات التعقيم تتواصل في الطبقة وريفها

تواصل لجنة الإدارة المحلية والبلديات في منطقة الطبقة عمليات التعقيم العامة، وبوتيرة أعمال مضاعفة عما سبق، ولا سيما بعد تسجيل إصابات عدة بفيروس كورونا ضمن مناطق الإدارة الذاتية على مدار الأيام الفائتة.

ضمن التدابير الاحترازية التي تتخذها خلية الأزمة لمنطقة الطبقة ووفق التوجيهات الصادرة عنها، تعمل لجنة الإدارة المحلية والبلديات ومن خلال فرق التعقيم العاملة ضمن البلدية المركزية والبلديات الفرعية على مواصلة حملات التعقيم والنظافة ضمن مركز المدينة والمرافق الحيوية، ولا سيما الأسواق التجارية وأماكن التجمعات.

الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في الطبقة فاطمة العلوش كشفت عن الإجراءات التي تتخذها البلدية في الوقت الراهن لمواجهة تفشي وباء كورونا في المنطقة، وخلال لقائها مع وكالتنا تحدثت "من مطلع شهر آذار باشرت البلديات حملات التعقيم بشكل متواصل إلى اليوم الراهن، لكن بعد تسجيل إصابات ضمن مناطق الإدارة الذاتية تم رفع الجاهزية ومضاعفة الأعمال والتدابير التي تقوم بها البلدية، من خلال تعقيم كافة المركبات الداخلة الى مركز المدينة، وذلك عبر الحواجز المركزية المنتشرة على مداخل ومخارج المدينة".

وتضم فرق التعقيم التابعة لبلدية الشعب التي شكلت على خلفية قرار خلية الازمة في وقت سابق، 30 عاملًا مزودين بأجهزة رش المواد المعقمة، إلى جانب عمل فوج الإطفاء برش الشوارع الرئيسة والفرعية ضمن الأحياء بمياه التعقيم.

إلى جانب ذلك تعمل الفرق على تعقيم الأسواق خلال ساعات المساء، ورش أبواب المحال ونوافذ المخابز بالإضافة إلى المساجد، وذلك حرصًا على سلامة المواطنين نظرًا لكون المرافق الحيوية أكثر الأماكن المكتظة خلال ساعات الصباح والظهيرة.

وناشدت فاطمة في ختام حديثها كافة الأهالي ضرورة لإدراك خطورة المرحلة الراهنة، ووجوب التزامهم بقواعد التباعد الاجتماعي التي تعدّ ركيزة مواجهة تفشي الفيروس والحد من انتشاره.

وبالنسبة لتعقيم المؤسسات العامة، فقد عملت بلدية الشعب على وضع مخطط وبرنامج أسبوعي يقتضي تعقيم كافة المؤسسات المدنية والأمنية والعسكرية، إذ يتم تعقيمها أكثر من مرة خلال الأسبوع، وذلك عبر التنسيق مع إدارة تلك المؤسسات والعاملين فيها.

وأضافت فاطمة "تعمل لجنة الإدارة المحلية والبلديات بالتنسيق والتعاون مع لجنة الصحة على توفير كافة المواد اللازمة التي تحتاجها عملية التعقيم من مواد كيميائية وملابس واقية إلى جانب أقنعة الغاز والقفازات".

ويضاف أيضًا إلى أن بلديات الشعب الفرعية ضمن الريفين الشرقي والشمالي الغربي تعمل على تعقيم الأسواق التجارية ضمن القرى والبلدات إلى جانب حملات التوعية وحث الأهالي على أهمية التباعد الاجتماعي، وتطبيق كافة قواعد السلامة الصحية والاجتماعية.

ويذكر أن خلية الأزمة لمنطقة الطبقة كانت قد أصدرت عدة قرارات تقتضي بإغلاق معبر الطبقة بشكل كامل باستثناء الحالات المرضية والحركة التجارية، إلى جانب إغلاق كافة أماكن تجمع المواطنين من مقاهي وصالات أفراح ومسابح وغيرها.

(ع أ/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً