وفد شنكال يواصل زيارته لبغداد وأطراف عراقية تؤكد دعمها للإيزيديين

يواصل وفد ممثلي مؤسسات شنكال عقد لقاءاته مع مسؤولين في الحكومة العراقية، لنقل صورة الرفض الشعبي الواسع للاتفاقية التي أُبرمت بين حكومة بغداد هولير بخصوص شنكال.

توجه، يوم أمس، وفد يضم ممثلين عن مجلس الإدارة الذاتية في شنكال إضافة إلى ممثلين عن المؤسسات المدنية ووجهاء وأعيان شنكال، إلى بغداد للقاء المسؤولين العراقيين.

وكانت الحكومة العراقية وحكومة إقليم جنوب كردستان قد وقعتا في الـ 9 من شهر تشرين الأول الجاري اتفاقية حول الأوضاع في شنكال لاقت رفضاً واسع من أهالي شنكال.

وعقد وفد شنكال حتى الآن أربعة لقاءات متتالية مع الأطراف العراقية، وبحث سلبيات اتفاق بغداد وهولير.

الوفد التقى مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي حسن الكعبي وثلاثة من أعضاء البرلمان العراقي، الذين رحبوا بوفد شنكال، وأعربوا عن دعمهم لشنكال ورفضهم للاتفاقية، وأشاروا إلى أنه لا يمكن القبول بالاتفاقية بهذا الشكل، ويجب اتخاذ موقف على المستوى العراقي.

واجتمع الوفد أيضاً مع كتلة “عصائب أهل الحق” في البرلمان العراقي، حيث أعربت الأخيرة عن دعمها ومساندتها للمجتمع الإيزيدي وقضاء شنكال، مؤكدة رفضها للاتفاقية الأخيرة التي توصل إليها كل من بغداد وهولير.

كما وأعرب الشيخ ريان رئيس كتل الكلدان وثلاثة أعضاء آخرين من كتل الكلدانيين في البرلمان العراقي خلال استقبالهم لوفد شنكال، عن دعمهم للمجتمع الإيزيدي ورفضهم لاتفاق بغداد وهولير حول شنكال.

هذا، ويستمر وفد شنكال الذي يضم ممثلين عن مؤسسات شنكال في لقاءاته مع الأحزاب والتنظيمات في بغداد.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً