وفد من شمال وشرق سوريا يلتقي البرلمانية الألمانية كاترين هنابيرغر لبحث المسائل ذات الاهتمام المشترك

أجرى وفد من شمال وشرق سوريا لقاء مع البرلمانية الألمانية كاترين هنابيرغر، تباحثا فيه التحديات التي تواجهها الإدارة الذاتية، وفي مقدمتها التهديدات والهجمات التركية، وأكدت كاترين على ضرورة تثيبت الاستقرار في شمال وشرق سوريا.

التقى، صباح اليوم الثلاثاء، وفد من شمال وشرق سوريا، مؤلف من رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد وممثل الإدارة الذاتية في أوروبا عبد الكريم عمر وممثل الإدارة الذاتية في ألمانيا خالد درويش، عضوة البرلمان الألماني كاترين هنابيرغر (Kathrin Henneberger)، في مبنى البرلمان Bundstog في برلين.

وفي تصريح لوكالتنا، أوضح عبد الكريم عمر أن الجانبين "تبادل وجهات النظر بخصوص العديد من المسائل ذات الاهتمام المشترك، وتم وضع السيدة كاترين بصورة آخر التطورات حول تعقيدات الأزمة في سوريا، ورؤية مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية بخصوص حل الأزمة السورية، ومشروع اللقاءات التي تجري بين القوى الديمقراطية السورية".

وأضاف "وضع وفد الإدارة الذاتية لشمال وشرق وسوريا كاترين هنابيرغر في صورة التحديات التي تواجه الإدارة الذاتية من الناحية الاقتصادية والإنسانية والأمنية، وبصورة خاصة خطر داعش والتهديدات التركية التي تزعزع استقرار المنطقة وتدخل في خدمة داعش".

وتابع "تطرق وفد شمال وشرق سوريا إلى مسؤولية المجتمع الدولي وألمانيا في دعم الحلول السياسية وتقديم الدعم لقطاعات التربية والتعليم والصحة والبلديات والزراعة، لتحسين الوضع المعاشي للمواطنين، وتثبيت الاستقرار في شمال وشرق سوريا".

نوّه عبد الكريم عمر إلى "أن كاترين هنابيرغر أكدت على ضرورة تثبيت الاستقرار في شمال وشرق سوريا، وأنها ستتواصل مع الجهات المعنية لتحمّل مسؤولياتها اتجاه التحديات التي تواجه شمال وشرق سوريا".

والجدير بالذكر أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات يجريها ممثلو الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية مع البرلمانيين الأوروبيين بهدف توطيد العلاقات الدبلوماسية، وتسليط الضوء على التحديات التي تواجهها المنطقة، وفي مقدمتها الهجمات التركية ومخاطر عودة مرتزقة داعش، بالإضافة إلى الملفات السياسية الخاصة بالمنطقة وسوريا عموماً.

(ل م)

ANHA