وفاة طفل في كوباني بسبب انعدام المصل الخاص بمرض الناعور

فقد طفل في3 من عمره حياته بسبب انعدام المصل الخاص بمرض "الناعور" وصعوبة الحصول عليه من قبل ذويه، في حين ناشد الأب الجهات المعنية لتأمين المصل المطلوب كي لا يتكرر الأمر مع طفله الآخر وغيره من المصابين.

توفي طفل، مطلع الشهر المنصرم، في مشفى الأمل بمدينة منبج نتيجة تأخر الأهل في تأمين المصل الخاص بمرض الناعور، وعدم قدرة الأطباء على السيطرة على وضعه.

وصل الطفل محمد حبش إلى مشفى منبج بعد قرابة عام ونيف من معاناته مع المرض، وسط سعي دؤوب من قبل ذويه لتأمين الحقنة الخاصة، وبأغلى الأثمان، حيث وصل الأمر إلى شراء كل حقنة بمبلغ 65 دولار أمريكي، رغم الضعف الكبير في حالتهم المادية.

ويُعرف مرض "الناعور" بعدم توقف النزيف في حال تعرض الشخص المصاب لأي جرح إلى أن يتم حقنه بحقنة تساعد على إيقاف النزيف، ولعدة أيام متتالية، قد تصل إلى 10 حقن في أغلب الأوقات.

يقول دابان حبش والد الطفل المتوفى "كنت في خدمة واجب الدفاع الذاتي عندما سمعت بمرض ابني، طلبت منهم بيع كل شيء وتأمين الحقنة، وعندما انتهيت من خدمتي سعيت إلى تأمين الحقن، لكننا كنا نتأخر في تأمينها، وهذا أضر به كثيرًا".

وأضاف "في كل مرة كان يصاب بجرح كنا نحقنه بهذه الحقنة وكان النزيف يتوقف، لكن في المرة الأخيرة يبدو أن الحقنة كانت غير صالحة للاستعمال؛ لقد اشتريتها عن طريق التجار بـ65 دولارًا أمريكيًّا".

وناشد دابان الجهات المعنية لتأمين الحقن لمثل هذه الحالات في مشافي المنطقة، " كي لا يتعرض غيري لهذا الموقف".

ولدى دابان حبش فتاة في 4 من عمرها، وولد آخر يبلغ من العمر عامًا وشهرين، يقول حبش إن ولده الأصغر مصاب بمرض الناعور أيضًا، لكنه لم يُجرِ التحاليل التي تثبت ذلك بعد.

وأوضح أن ابنه الأصغر أُصيب بجرح صغير قبل أشهر وبقي ينزف طويلًا، وهو يخشى الآن إجراء تحاليل له لأن أي جرح (حتى جرح الإبرة) قد يصاب به جسد الطفل، قد يتسبب بحدوث نزيف يؤدي إلى فقدانه في ظل عدم قدرته على شراء الحقن المطلوبة.

ANHA


إقرأ أيضاً