تصريحات جاويش أوغلو هي بداية مخطط تركيا لاحتلال هولير

​​​​​​​أشارت اللجنة الدبلوماسية لحزب العمال الكردستاني إلى أن الدولة التركية تسعى من خلال أدوات الحرب الخاصة إلى احتلال هولير ومن ثم السليمانية، منوهة أن ما يقوم به الحزب الديمقراطي الكردستاني، يشرعن الاحتلال والهجمات.

أصدرت اللجنة الدبلوماسية لحزب العمال الكردستاني بيانًا إلى الرأي العام حول تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو الذي قال فيها إن "حزب العمال الكردستاني يريد احتلال هولير"، منوهة أن هذه التصريحات ليست إلا بداية لمخطط تركي استعماري يهدف إلى احتلال هولير.

وجاء في نص البيان:

تستمر الهجمات التي بدأها جيش الاحتلال التركي منذ السادس عشر من حزيران على حفتانين جنوب كردستان وعلى مناطق الدفاع المشروع، والرأي العام الكردستاني والعالم يعلم أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يدعم ويساند هذا الاحتلال بشكل سري، فالحزب الديمقراطي الكردستاني يريد تعزيز هجمات الاحتلال ومحاولات الإبادة التي يقوم بها جيشه بحق الشعب الكردي في حفتانين وشنكال ومخمور بذريعة وجود حزب العمال الكردستاني ومقاتلي الحرية، ومن خلال هذه الأقوال يشرعن بحقوقية الهجمات والاحتلال.

لحزب العمال الكردستاني وكريلا حرية كردستان الحق في النضال في كل جزء من كردستان، وهو ليس قوة محتلة، بل يستهدف كل قوة تحتل كردستان وتشرعن ذلك، ولا تعترف بها، ويأخذ النضال والمقاومة ضد الاحتلال كاستراتيجية رئيسة له، كما أن لجميع القوى والتنظيمات الكردية الحق في أن تناضل في جميع أجزاء كردستان، فإن لحزب العمال الكردستاني أيضًا الحق في ذلك أكثر من جميعهم، وأيضًا يرى حزب العمال الكردستاني في النضال من أجل حرية كردستان بأن لا مفر من المقاومة. كما أن هناك مقاومة على الصعد السياسية، الاجتماعية والدبلوماسية، فإن المقاومة المسلحة للكريلا أيضًا منهج لا يمكن التخلي عنه، وفي الواقع مقاومة ونضال الكريلا في تحرير كردستان هي الضمانة الرئيسة للنصر.

يجب الرد على التشويه الذي يتعرض له نضال حزب العمال الكردستاني

على الرغم من وضوح الأمور على الأرض، إلا أنه يجب أن نقول إن رؤية الحزب الديمقراطي الكردستاني للمقاومة المسلحة والنضال ضد الاحتلال خاطئة، وتلحق الضرر بالمكتسبات التي تحققت حتى الآن وتجهضها، فحزب العمال الكردستاني هو الضمانة للحفاظ على المكتسبات التي تحققت في جميع أجزاء كردستان.

 الحزب الديمقراطي الكردستاني يفعل كل ذلك لإخفاء تعاونه مع الاحتلال التركي على إضعاف وتفكيك حزب العمال الكردستاني، الحزب الديمقراطي الكردستاني حارب بقوات البيشمركة لسنوات طويلة ضد الظلم الاضطهاد، إذا كان الحزب الديمقراطي الكردستاني يرى مقاومة ونضال البيشمركة ضد الاضطهاد، فعليه توضيح ذلك للشعب الكردي، لكن إن كان يرى نضال البيشمركة الذي استمر لسنوات طويلة صحيحًا، يتعين عليه رفض إجهاض مقاومة كريلا الحرية وسياسة التشويه.

الذين استدعوا وطلبوا العون من الكريلا للمقاومة ضد هجمات مرتزقة داعش على مكتسبات جنوب كردستان وشنكال ومخمور، لا يحق لهم اليوم، أن يقولوا إن المقاومة والنضال ضد الاحتلال التركي شيء خاطئ، إن النضال السياسي ومظاهر الإدارة والحكم يفرضان على المرء المسؤولية الجدية، وعدم الخلط بين الأمور.

احتلال هولير خطة الدولة التركية

تصريحات وزير الخارجية التركي الفاشي مولود جاووش أوغلو " أن حزب العمال الكردستاني يريد السيطرة على هولير" دليل على أنهم يئسوا أمام مقاومة الكريلا، حزب العمال الكردستاني الكردي أثبت وجوده في جميع أجزاء كردستان، هولير هي عاصمة جنوب كردستان، السليمانية هي ثاني أكبر مدينة فيها، من ناحية هذه المدينة ومن ناحية أخرى شعبنا في جنوب كردستان لديهم احترام كبير لنضال حزب العمال الكردستاني ومقاتليه الأبطال ويتعاطفون معهم، لقد وعد حزب العمال الكردستاني بحماية شعب كردستان بكل قوته في جميع الساحات والتحرك بمسؤولية، لذلك فإن الاستيلاء على هولير إنما هو خطة مركز الحرب الخاصة للدول التركية، هدفنا كحزب العمال الكردستاني هو إنهاء الاحتلال التركي لكردستان وتحريرها، ومن الآن تم إفشال لعبة الدولة التركية وخاصة في هولير والسليمانية، وأيضًا في جميع أنحاء جنوب كردستان.

وعلى هذا الأساس ندعو جميع الأحزاب السياسية الكردية وشعبنا إلى اتخاذ موقف ضد الدولة الفاشية التركية وضد أولئك الذين يتعاونون بشكل علني أو سري مع أعداء الكرد".


إقرأ أيضاً