تصعيد روسي ضد داعش في البادية السورية

صعّدت الطائرات الروسية من قصفها على تجمعات مرتزقة داعش في البادية السورية، تزامنًا مع اشتباكات بين القوات الحكومية والمرتزقة.

قصفت المقاتلات الروسية، اليوم، مواقع مرتزقة داعش في البادية السورية، عند مثلث حماة – حلب – الرقة، وسط معارك كر وفر متواصلة بين مرتزقة داعش والقوات الحكومية في البادية.

وكان المرصد السوري أشار في وقتٍ سابق إلى أن أجواء البادية السورية، تشهد طلعات جوية متواصلة للطائرات الروسية، وسط غارات مكثفة تنفذها بشكلٍ يومي، مستهدفة مناطق انتشار مرتزقة داعش هناك، في محاولة للحد من نشاطه المكثف والمتصاعد، حيث يعمد داعش إلى استهداف مواقع القوات الحكومية في أماكن متفرقة من البادية السورية.

وتركزت هجمات داعش في كل من بادية الشولا غربي دير الزور وصولًا إلى بادية البوكمال شرقها، وطريق دير الزور – الميادين، وعلى طريق حميمة – المحطة الثالثة باتجاه مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، بالإضافة إلى منطقة الرصافة في ريف الرقة، فضلًا عن منطقة إثريا في ريف حماة الشرقي وبادية السويداء.

وخلفت تلك العمليات خلال أسبوع، مقتل ما لا يقل عن 48 من قوات الحكومة بينهم ضباط وقيادات، بالإضافة إلى جرح العشرات منهم، فضلًا عن فقدان الاتصال بأكثر من 50 عنصرًا أثناء حملات التمشيط في البادية السورية، كما قُتل 22 من مرتزقة داعش في القصف الجوي الروسي والاشتباكات.

وشنّ داعش هجمات متفرقة ونصبت كمائن ضمن في مناطق متفرقة من البادية السورية على مدار الشهر الفائت، على الرغم من الضربات الجوية التي تشنها الطائرات الروسية يوميًّا.

هذا وأعلنت روسيا تنفيذ عملية عسكرية في البادية السورية أطلقت عليها اسم "الصحراء البيضاء"، عقب مقتل ضابط روسي برتبة لواء جراء انفجار عبوة ناسفة في دير الزور.

(ش ع)


إقرأ أيضاً