طرح مشاريع في الريف الشرقي لدير الزور خلال اجتماع مجلس هجين

بهدف مناقشة آخر التطورات الخدمية في ريف دير الزور الشرقي ووضع حلول للمشاكل التي حدثت في المنطقة مؤخرًا عقد مجلس الشعب في بلدة هجين أمس اجتماعًا للمجالس المحلية والأهالي طرح من خلالها عدة مشاريع مستقبلية تخص الواقع الخدمي في المنطقة.

وحضر الاجتماع أعضاء المجالس المحلية في القرى والنواحي التابعة لهجين وأعضاء لجنة الاقتصاد في مجلس الشعب بهجين إلى جانب عدد من الأهالي.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، وبعدها قيّم مجلس الشعب في البلدة الواقع الخدمي بشكل عام والواقع الزراعي بشكل خاص وكيفية تطوير الواقع الخدمي في المنطقة والنهوض به بشكل عام.

وتحدث بعدها الرئيس المشترك لمجلس الشعب في قرية المراشدة أسعد الدخيل عن تراجع الزراعة في المنطقة خلال الفترة السابقة خصوصًا بعد حجز مياه نهر الفرات من قبل الدولة التركية والتي تعمد إليها كل فترة.

وطالب أسعد الدخيل لجنة الزراعة في مجلس دير الزور المدني بدعم المزارعين بالأسمدة والبذور استعدادًا للموسم الشتوي، مؤكدًا أن أهم ما يحتاجه المزارع ويساهم في النهوض بالواقع الزراعي هو إعادة تنشيط الجمعيات الزراعية والفلاحية وإعادة تأهيل مشاريع الري.

وناقش الحضور خلال الاجتماع أيضًا نقص الخبز في الريف الشرقي، وطالبوا بزيادة كميات الطحين الموزعة على الأفران لتغطية كافة احتياجات الأهالي خصوصًا وأن فصل الشتاء على الأبواب.

وبدورة أكد الرئيس المشترك للجنة الاقتصاد التابع لمجلس الشعب في هجين أحمد النوري أنه في الفترة المقبلة سيتم العمل على إعادة تأهيل محطات الري المنتشرة في المنطقة سواء التي تعمل على الكهرباء والتي سيتم إيصال الكهرباء لها، أو التي تعمل عن طريق محركات الديزل، حيث سيتم دعمها أيضًا بالمحروقات.

وفيما يتعلق بالخبز أوضح أحمد النوري أن العمل جارٍ على إنشاء مطحنة حبوب مركزية في الريف الشرقي على غرار المطحنة التي تم افتتاحها في الريف الغربي، وذلك لإنهاء معاناة الأهالي وسد احتياجاتهم من الخبز.

كما نوقش خلال الاجتماع العديد من القضايا الأخرى خاصة الخدمية منها والتي تهدف إلى الرقي بالمنطقة نحو الأفضل كإعادة تأهيل شبكات الكهرباء في الريف الشرقي وأعمال تعبيد الطرقات المستمرة حتى اللحظة في الريف الشرقي.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً