ترامب يقتصر انفجار بيروت بانفجار قنبلة والسعودية نحو توسيع برنامجها النووي

لمح ترامب يوم أمس، إلى الانفجار الذي أودى بحياة العشرات في بيروت ناتج عن انفجار قنبلة، فيما تسعى حليفة الولايات المتحدة "السعودية" وبمساعدة عدوة واشنطن "بكين" توسيع برنامجها النووي.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم، إلى الانفجار الهائل الذي حصل في بيروت، وكذلك البرنامج النووي السعودي والآثار التدميرية لكورونا على تعليم الأجيال.

يو إس توداي: ترامب يرجح بأن انفجار بيروت نتج عن انفجار قنبلة من نوع ما

صحيفة اليو إس توداي الأمريكية تطرقت إلى تصريحات ترامب حول الانفجار الذي حصل في بيروت، وقال: " قال الرئيس دونالد ترامب، إن المسؤولين العسكريين الأمريكيين أبلغوه بأن انفجارًا كبيرًا حصل في بيروت، ويبدو أنه "هجوم"، على الرغم من أنه لم يقدم تفاصيل تذكر لتوضيح كيف توصلت إدارته إلى هذا الاستنتاج.

وقال ترامب إنه تلقى إحاطة من جنرالاته، وأنهم يشعرون بأن الانفجار لم يكن حادثًا صناعيًّا، ويبدو، وفقًا لهم، أنّه كان اعتداء، كان قنبلة ما.

وعرض ترامب تقديم مساعدة للبنان، قائلًا "صلواتنا موجّهة لجميع الضحايا وأسرهم، وان الولايات المتحدة مستعدّة لمساعدة لبنان.

وول ستريت جورنال: المملكة العربية السعودية، بمساعدة الصين، توسع برنامجها النووي

أما صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية فتحدثت عن توسيع السعودية لبرنامجها النووي، وقالت: "قال مسؤولون غربيون مطلعون على الموقع إن السعودية شيدت بمساعدة صينية منشأة لاستخراج كعكة اليورانيوم الصفراء من خام اليورانيوم، وهو تقدم في سعي المملكة الغنية بالنفط لإتقان التكنولوجيا النووية.

والمنشأة، التي لم يتم الكشف عنها علنًا، تقع في منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة في شمال غرب المملكة العربية السعودية وأثارت مخاوف بين المسؤولين الأمريكيين والحلفاء من أن البرنامج النووي الوليدي للمملكة يمضي قدمًا، وأن الرياض تبقي خيار التطوير مفتوحًا.

وتأمل المملكة بامتلاك برنامج مدني للطاقة النووية، لكن منتقدي الولايات المتحدة قلقون بشأن طموحاتها للحصول على أسلحة نووية.

واشنطن بوست: حذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن إغلاق المدارس حول العالم قد يتسبب في "كارثة بين الأجيال"

صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية قالت: "حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يوم الثلاثاء من أن العالم يواجه "كارثة أجيال" بسبب الإغلاق المستمر للمدارس، ووصف جائحة الفيروس التاجي بأنه "أكبر اضطراب في التعليم على الإطلاق".

وقال غوتيريس في رسالة بالفيديو نشرت صباح الثلاثاء إن السماح للطلاب بالعودة بأمان إلى الفصول الدراسية يجب أن يكون "أولوية قصوى".

شدد موجز سياسي نُشر إلى جانب رسالة غوتيريس على أن منع انتقال الفيروس هو "الخطوة الوحيدة الأكثر أهمية" التي يمكن للقادة اتخاذها تجاه إعادة فتح المدارس.

تأتي تعليقات غوتيريس في الوقت الذي تتصارع فيه البلدان حول العالم مع كيفية الحفاظ على تفاعل الطلاب مع الحد من خطر انتقال الفيروس التاجي وحيث يعاني الآباء من تحديات رعاية الأطفال.

وقال غوتيريس "اعتبارًا من 2 اب/أغسطس، تأثر أكثر من مليار طالب في أكثر من 160 دولة بإغلاق المدارس، وفقًا للبيانات التي جمعتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وان أكثر من 40 مليون طفل فاتتهم "الدراسة التمهيدية".

 (م ش)


إقرأ أيضاً