تنديدٌ بالهجوم على مطار هولير ودعوات لحماية العراق من التناحرات الخارجية

أعرب وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلينكن عن غضب بلده من الهجوم الصاروخي الذي تعرّض له مطار هولير. فيما ندّدت ممثلة الأمم المتحدة في العراق بالهجمات ودعت لحماية العراق من التناحرات الخارجية.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب في باشور كردستان عن استهداف مطار هولير بعدة صواريخ مساء الإثنين، فيما ذكر بيان لوزارة الداخلية في باشور كردستان أنّ عدداً من الصواريخ أطلق باتجاه هولير وضواحيها في حوالي الساعة 9:30 مساء بالتوقيت المحلّي، ما أسفر عن إصابة بعض الأشخاص، دون أن تُذْكَرَ تفاصيل أخرى.

ومن جانبه أعلن متحدث باسم قوات التحالف الدولي عن مقتل مقاول أجنبي مدني وإصابة 5 مدنيين وجندي أميركي في الهجوم الصاروخي.

وقال مسؤولون أمنيون في باشور: إن مطار هولير/ أربيل أغلق، وتوقفت الرحلات الجوية لأسباب تتعلق بالسلام، وأن إحدى القذائف سقطت قرب منطقة سكنية وأصيب ثلاثة أشخاص.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن: إن الولايات المتحدة "غاضبة"، بسبب الهجوم الصاروخي. وأضاف في بيان: "تواصلت مع رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور بارزاني لمناقشة الواقعة والتعهّد بدعمنا لجميع الجهود المبذولة للتحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها".

ومن جانبها، ندّدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس، بالهجوم الصاروخي الذي تعرّض له المطار، ودعت إلى ضرورة ضبط النفس والتعاون الوثيق بين بغداد وهولير لتقديم الجناة إلى العدالة، وإلى حماية العراق من التناحرات الخارجية.

وبدوره، وجّه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى تشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع الجهات المختصّة في باشور كردستان، وذلك لمعرفة الجهة التي تقف وراء حادث سقوط عددٍ من الصواريخ على مطار هولير الدولي.

ومن جهته، دان السفير البريطاني لدى العراق ستيفن هيكي بشدة الهجوم، داعياً إلى محاسبة المسؤولين عنه، وقال: "سندعم رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في التحقيق في الهجوم".

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم "سرايا أولياء الدّم" مسؤوليتها عن الهجوم على القاعدة قائلةّ: إنّها استهدفت "الاحتلال الأميركي" في العراق، ولم تقدّم ما يدلّ على ادّعائها.

وفجر الثلاثاء، أفادت شبكة "العربية" أن أمن باشور كردستان عثر على الشاحنات التي استخدمت في إطلاق الصواريخ، مشيرةً إلى العثور على 4 صواريخ كاتيوشا لم تنطلق باتجاه هولير.

وقال المسؤولون: إن التحقيقات الأولية أظهرت فيما بعد أن بقايا المقذوفات التي سقطت في بعض المناطق كانت لصواريخ مورتر.

وفي 30 أيلول/ سبتمبر2020، سقطت ستة صواريخ كاتيوشا قرب مطار هولير، وهو هجومٌ ألقى جهاز مكافحة الإرهاب في باشور كردستان باللوم فيه على جماعات موالية لإيران.

(د أ)


إقرأ أيضاً