تل تمر... معاناة وأمراض الأطفال بسبب درجات الحرارة

​​​​​​​معاناة أهالي ناحية تل تمر تزداد في فصل الصيف, بسبب استمرارية الاحتلال التركي بقطع المياه عن نهر الفرات، وتقليل منسوبه ما أدى إلى نقص في الطاقة الكهربائية وزيادة عدد ساعات التقنيين, وهذه الأسباب أثرت بشكلٍ مباشر على أطفال المنطقة.

تشهد مناطق شمال وشرق سوريا بشكلٍ عام منذ أواخر شهر حزيران المنصرم ارتفاعًا متزايدًا في درجات الحرارة بشكلٍ ملحوظ، في ظل عدم توفر الكهرباء والماء في ساعات النهار وانقطاعها المتكرر نتيجة نقص كمية المياه في السدود بسبب الاحتلال التركي.

هذه الحرارة الزائدة تؤثر بشكلٍ فعال على الأطفال وتسبب ظهور بعض الأمراض كالإسهال، نتيجة نقص المناعة وقلة الأدوية.

المواطن عمر عبد الله، من أهالي ناحية تل تمر قال لوكالتنا "نواجه صعوبات كبيرة في ظل ارتفاع درجات الحرارة في موسم الصيف, وعدم توفر التيار الكهربائي بالأوقات المطلوبة, الحرارة لا يتحملها كبار السن فكيف يستطيع الطفل تحملها".

عبدالله الذي أجرى مراسلنا لقاء معه أثناء إسعافه لأبنته للمستشفى في ناحية تل تمر, يشير إلى أن درجات الحرارة تؤثر بشكلٍ كبير على أطفالهم وأردف "قمت بإسعاف ابنتي عدة مرات إلى المستشفى نتيجة تدهور وضعها الصحي وذلك بسبب ارتفاع الحرارة".

ويتعرض الأطفال للأمراض الموسمية بالإضافة إلى الالتهابات بأنواعها والاختلاج, بسبب عدم توفر الكهرباء في ساعات النهار، وفي حال توفرها يجلسون مباشرة أمام آلات التبريد مما يزيد فرص إصابتهم بالأمراض.

أحد الكوادر الطبية في مشفى الشهيدة "ليكرين" دلو محمد علي, لفت إلى أنه نتيجة ارتفاع مستوى درجة الحرارة في المنطقة يستقبلون أعداد هائلة من الأطفال داخل المشفى حيث يصل عددهم إلى 70 طفل يوميًّا.

وبيّن محمد علي، في سياق حديثه أن نقص المياه وانقطاعها بشكلٍ متكرر من قبل الاحتلال التركي, وشرب المياه الملوثة أيضًا يسبب العديد من الأمراض مثل التهاب الأمعاء لدى الأطفال.

وفي لقاء مع الرئاسة المشتركة لمركز الكهرباء في ناحية تل تمر، فهد سمعيلة، قال "منذ منتصف شهر نيسان الفائت نعاني من نقص للطاقة الكهربائية، وذلك بسبب استمرار الاحتلال التركي بقطع المياه عن نهر الفرات وتقليل منسوبه".

وأشار سمعيلة, إلى أن مدينة تل تمر تعاني من زيادة عدد ساعات التقنيين في الكهرباء، وذلك بسبب عدم تواجد مولدات كهربائية وكهرباء (الأمبيرات).

وذكر فهد سمعيلة في ختام حديثه أن "ساعات الكهرباء في مدينة تل تمر تبدأ من السابعة مساءًا حتى السابعة صباحًا".

وقد سجلت مدينة الحسكة في الـ 29 من شهر حزيران الفائت أعلى درجة حرارة في العالم بمقياس /50/ درجة مئوية.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً