تجهيز 1000 إطفائية يدوية لتوزيعها على المزارعين للحد من الحرائق

جهزت هيئة الاقتصاد في إقليم الجزيرة 1000 إطفائية يدوية لتوزيعها على لجنة الطوارئ والمزارعين الذين تقع أراضيهم بالقرب من الحدود والمناطق التي تحتلها تركيا، وذلك للحد من الحرائق والتدخل السريع إلى حين وصول سيارات الإطفاء.

واتخذت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا العديد من التدابير الوقائية، لحماية المحاصيل الزراعية من الحرائق لمنع تكرار ما حصل العام الماضي وتسبب بخسائر مادية كبيرة للمزارعين.

ومن إحدى التدابير؛ توزيع الإطفائيات اليدوية على لجنة الطوارئ التي تتضمن قوات الأمن الداخلي وقوات حماية المجتمع بالإضافة إلى هيئة الاقتصاد والزراعة –التي تشكلت لحماية المحاصيل من الحرائق- وذلك للتدخل السريع في حال نشوب حرائق حتى وصول سيارات الإطفاء.

واليوم باشرت هيئة الاقتصاد في إقليم الجزيرة بتحضير 1000 إطفائية يدوية سعة 4 – 6 كغ، لتوزيعها على لجنة الطوارئ والمزارعين.

ستوزع الاطفائيات اليدوية على المزارعين والأهالي

وفي التفاصيل أوضح نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد- قسم الزراعة في إقليم الجزيرة محمود محمد إنه سيتم توزيع الإطفائيات اليدوية على الفلاحين والأهالي الذين تقع أراضيهم بالقرب من الحدود التركية، وكذلك على المزارعين في مقاطعة الحسكة وخصوصاً من تقع أراضيهم بالقرب من المناطق المحتلة في سريه كانيه وتل تمر "كونها لا تزال تتعرض للحرائق من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته".

وناشد محمود محمد جميع الأهالي بأن يتكاتفوا ويتعاونوا معهم وأن يبقوا يقظين ويبلغوا القوات الأمنية في حال حصول أي حريق بالأراضي الزراعية، لمنع تكرار حصول الأضرار التي نتجت عن حرائق المحاصيل الزراعية في العام الفائت.

هذا والتهمت النيران التي اندلعت في الحقول الزراعية في شمال شرق سوريا خلال الموسم الزراعي الفائت، أكثر من 435500 دونماً، وأثناء سعيهم لإخمادها استشهد 14 شخصاً من المدنيين والعسكريين وقوى الأمن الداخلي ورجال الإطفاء، وذلك بحسب الإحصائيات التي أفصحت عنها هيئة الاقتصاد والزراعة في شمال وشرق سوريا.

(ل م – س ب/ح)

ANHA


إقرأ أيضاً