ذوو الشهداء يطالبون المنظمات الدولية بوضع حدّ للجرائم التركية

طالب ذوو أطفال مجزرة تل رفعت المنظمات الحقوقية والإنسانية بوقف المجازر التي ترتكبها الدولة التركية المحتلة بحق الأطفال والنساء.

حمّل ذوو شهداء مجزرة تل رفعت المنظمات الدولية والحقوقية مسؤولية ارتكاب المجزرة بحق السياسيات الثلاث في مقاطعة كوباني، لغضّ بصرها عن أعمال الدولة التركية بحق النساء والأطفال.

وتحدث عدد من ذوي شهداء مجزرة تل رفعت، لوكالة أنباء هاوار عن المجازر والجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق المدنيين في مناطق شمال وشرق سوريا.

أسمهان حسن والدة الشهيد الطفل عارف قالت بهذا الصدد: "لم تكتف الدولة التركية المحتلة بارتكاب مجزرة تل رفعت وآقيبه، بل تمادت وارتكبت مجزرة أخرى بحق النساء السياسيات في قرية حلنج بكوباني، وفي وقت سابق بحق السياسية هفرين خلف".

′المنظمات الدولية تغض النظر عن ممارسات الاحتلال التركي′

وتابعت أسمهان قائلةً: "إن منظمات حقوق الإنسان تغضّ البصر عن ممارسات الاحتلال التركي بحق النساء والأطفال، ولا تحاسبه على أفعاله والتي تعد جرائم حرب بحق الإنسانية".

وفي ختام حديثها، طالبت أسمهان المنظمات الدولية والحقوقية بإيقاف ممارسات الدولة التركية ووضع حدّ لهذه الجرائم التي خرجت عن إطار الإنسانية.

وبدوره قال عبد الرحمن حسو والد الشهيدين (محمد، سمير): "الدولة التركية المحتلة ترتكب المجازر والقتل أمام مرأى ومسمع المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة، ولا تحاسبها على أفعالها الشنيعة بحقّ الأطفال والنساء، وآخرها استشهاد النساء الثلاث في كوباني".

وأضاف حسو: "يزداد الاحتلال التركي في ارتكاب العنف والقتل والاغتصاب بحق الأطفال والنساء، لأن المنظمات المعنية تغض النظر عن هذه الجرائم"، مناشدًا المنظمات الإنسانية بالخروج عن صمتها حيال ما ترتكبه الدولة التركية المحتلة من جرائم حرب ضد الإنسانية.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً