تحسّن جودة خبز الفرن الآلي في ديرك بعد شكاوى الأهالي

أشار مواطنو مدينة ديرك إلى أن نوعية الخبز تحسنت نوعًا ما في هذه الفترة بعد أن كانت رديئة جدًّا، فيم أشار المشرفون على الفرن إلى أن سبب تحسن جودته تعود إلى تغيير نوعية الطحين.

عانى أهالي منطقة ديرك ونواحيها من رداءة خبز الفرن الآلي في الفترة الأخيرة، بسبب اسمرار وسماكة الخبز، إلى جانب طعمه السيء، الأمر الذي أدّى إلى استياء الأهالي من هذه المشكلة، وتوجه أغلبهم إلى شراء الخبز السياحي رغم ارتفاع سعره.

وبهذا الصدد أجرت وكالتنا لقاءً مع أهالي ديرك حول نوعية خبز الفرن الآلي، وأكدوا أن نوعية خبز الفرن الآلي تحسنت نوعًا ما، مقارنة بالفترة الماضية من حيث الشكل واللون والطعم.

وطالب الأهالي المعنيين في الفرن بالاستمرار في هذه الجودة وتحسينها أكثر في الأيام المقبلة".

كما ناشد الأهالي المشرفين على الفرن بتنظيم عملية توزيع الخبز منعًا للفوضى والأزمة، والتي تسببت بوقوف الأهالي ساعات طويلة أمام الفرن.

وحول أسباب رداءة خبز الفرن الآلي في ديرك أشار مدير الفرن أكرم حاجي إلى  "أنّ سبب رداءة الخبز يعود بالدرجة الأولى إلى نوعية الطحين التي تأتي من مطاحن قامشلو".

وحول تحسن نوعية وجودة الخبز أكد حاجي: "أن نوعية الخبز تحسنت نتيجة تدخّل لجنة الأفران والمطاحن في قامشلو للوقوف على هذه المشكلة وحلّها من خلال تغيير نوعية الطحين، كما تم إنقاص الوزن بعد أن كان وزن الربطة 2 كيلو و400 غرام، أصبحت 2 كيلو و200 غرام، وتحميص الخبز بعد أن كان الخبز عجينًا نوعًا ما".

 ونوّه أكرم حاجي إلى أن الفرن يعاني نقصًا في عدد العمال، والذي يؤثر على نوعية وجودة الخبز.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً