تعرضت للتعذيب.. فقدان فتاة لحياتها من قبل "شرطة الأخلاق" في طهران

فقدت فتاة، حياتها بعد أن أوقفتها "شرطة الأخلاق" المسؤولة عن التأكد من ارتداء النساء للحجاب في طهران، فيما تشير التقارير إلى تعرضها للتعذيب أثناء الاعتقال من قبل شرطة السلطات الإيرانية.

كانت مهسا أميني (22 عاماً) تزور طهران مع عائلتها عندما أوقفتها، الأربعاء، وحدة الشرطة المكلفة بفرض قواعد اللباس الصارمة على النساء بما في ذلك اشتراط تغطية شعرهن بحجاب.

وعلقت شرطة السلطات الإيرانية على ذلك، الخميس، بالقول "إن مهسا أميني أوقفت مع نساء أخريات بشأن قواعد اللباس". مضيفة "لقد عانت فجأة من مشكلة في القلب... ونقلت على الفور إلى المستشفى".

وقال التلفزيون الإيراني الرسمي، الجمعة "للأسف ماتت وتم نقل جثتها إلى معهد الطب الشرعي".

بينما كشفت الناشطة الحقوقية الإيرانية، مسيح علي نجاد، الجمعة، أن مهسا دخلت في غيبوبة بسبب "تعرضها لضرب مبرح" بعد أن تم توقيفها من قبل "شرطة الأخلاق".

وقالت مسيح علي نجاد في تغريدة لها ضمّنتها صورة الفتاة قبل توقيفها: "التقطت هذه الصورة قبل ساعة من تعرضها للضرب والاعتقال من قبل شرطة الآداب في إيران بتهمة الارتداء السيئ للحجاب وهي الآن في غيبوبة".

هذا ووري جثمان مهسا أميني الثرى، اليوم السبت، في مقبرة مدينة سقز بمراسم مهيبة شارك فيها مئات الأشخاص.

وحسب وكالة فرات للأنباء، فقد أرادت القوات الأمنية دفن الجثمان في الساعات الأولى من الصباح، لكن رفض قرارها بسبب احتجاج الشعب على ذلك، وفي وقت لاحق من الصباح تم دفنها خلال مراسم في مسقط رأسها في سقز في روجهلات (شرق كردستان).

(د ع)


إقرأ أيضاً