تعليق المفاوضات بين لبنان وصندوق النقد الدولي

في خطوة من شأنها أن تزيد الأزمة اللبنانية تعقيدًا، كشف وزير المال غازي وزني أنّ "المفاوضات مع صندوق النقد الدولي عُلّقت في انتظار بدء لبنان تنفيذ الإصلاحات بأسرع وقت ممكن، والتوافق على مقاربة الأرقام بشكل موحّد".

وأوضح وزني في حديث صحفي: "إلى حين استئناف جولات المفاوضات سأبقى في تشاور وتواصل مستمر مع الصندوق"، لافتًا إلى "أنّ ما يُعمل عليه اليوم هو تحديد الخسائر وحجمها بكل القطاعات".

وأضاف وزني: "علينا الخروج بمقاربة موحدة متّفق عليها مع كافة القوى السياسية وبالتنسيق بين الحكومة ومجلس النواب، لأنّ الوقت لم يعد يسمح بالمماطلة ويجب أن نتفق بأسرع ما يمكن".

وكانت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، أكدت أن المفاوضات التي يجريها لبنان مع صندوق النقد الدولي بغية الحصول على مساعدات مالية، ترتبط بتنفيذ لبنان للإصلاحات، مشيرة إلى أن "مسار الإصلاح يمضي قدمًا نحو الأمام في مختلف المجالات لا سيما قطاع الكهرباء".

(ز غ)


إقرأ أيضاً