سياسيون: تركيا تسعى لتطبيق مشروعها التوسعي على حساب العراق وسوريا

أكد رئيسا مكاتب العلاقات في الحزب اليساري الكردي السوري والجمهوري الكردستاني في الرقة أن دولة الاحتلال التركي تسعى لحرب إبادة في مناطق شمال وشرق سوريا والعراق وهدفها منها إعادة الاحتلال العثماني إليها من جديد بحجة حماية أمنها القومي.

تكثف دولة الاحتلال التركي من هجماتها بالأسلحة الثقيلة والطيران المسير على مناطق شمال وشرق سوريا وعلى مناطق في جنوب كردستان بهدف النيل وضرب مشروع الأمة الديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا وفي شنكال، واحتلال المزيد من الأراضي السورية والعراقية.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/04/30/163547_mhmwd-bwzan.jpg

وبهذا الصدد قال رئيس مكتب العلاقات في الحزب اليساري الكردي السوري محمود بوزان "نستنكر العمل الإجرامي الذي يقوم به العدو التركي على مناطق شمال وشرق سوريا خاصة وسوريا عامة، والذي يعتبر حرب إبادة جماعية لشعوب المنطقة".

وأضاف "شعوب المنطقة ليست إرهابية إن كانوا عرباً أو كرداً كما يدعي أردوغان ومرتزقته، وشعوب المنطقة هي من حاربت الإرهاب وزرعت أخوة الشعوب في المنطقة والتعايش المشترك".

وأكمل "نناشد جميع دول العالم والدول المحبة للديمقراطية والحريات ولجنة حقوق الإنسان ليقوموا بواجبهم تجاه شعوب شمال وشرق سوريا بشكل خاص وسوريا بشكل عام، كون أردوغان يسعى إلى حروب إبادة جماعية".

وأوضح محمود بوزان أن "تركيا تاريخها واضح منذ الأزل والجميع يعلم سياستها تجاه المنطقة، والجميع يعلم ما هي نوايا الفاشية وإجرامها المنحط ضد شعوب المنطقة، وتركيا تريد أن تعيد التاريخ العثماني والتفريق بين شعوب المنطقة كما كانت تفعل في السابق".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/04/30/163529_ahmd-alnwry.jpg

وبدوره قال رئيس مكتب العلاقات العامة للحزب الجمهوري الكردستاني في الرقة أحمد نوري "تركيا تقوم بحرب إبادة تجاه شعوب المنطقة وعملية تغيير ديمغرافي في المنطقة والهدف من هذه الأعمال هو إفشال أي مشروع ديمقراطي في المنطقة وتخديم مشروعها العثماني التوسعي على حساب الأراضي السورية والعراقية، وكل هذه الأعمال مخالفة للقانون الدولي والمواثيق الدولية".

وأشار أحمد نوري "تركيا تحاول إضعاف المنطقة بشكل أوسع من خلال استخدام أسلوب الحصار والتغيير الديموغرافي وحصر مياه الأنهار للضغط على المنطقة، وإكمال مشاريعها الاستعمارية التي تتبعها منذ بداية الأزمة السورية".

وطالب نوري المجتمع الدولي بوضع حد للتجاوزات التركية في المنطقة والالتزام بالاتفاقات الدولية ووقف جميع الانتهاكات والالتزام بمعايير حقوق الإنسان.

(خ)

ANHA